16:59 - 30 أغسطس 2019

انتقادات حادة لسلمى رشيد بسبب وضع مولودها بأمريكا

برلمان.كوم- الجيلالي الطويل

تعرضت الفنانة المغربية سلمى رشيد، لانتقادات حادة من طرف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب تداول أخبار تفيد أنها تعتزم السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل وضع مولودها.

واختلف النشطاء حول أحقية الفنانة الشابة، في الولادة بمستشفيات أمريكا، إذ ذهب فريق إلى اعتبار أن لها الحق في أن تضع مولودها بالدولة التي تريدها مادامت قادرة على التكفل بكل مصاريفها ومصاريف وليدها، معتبرين أن الولادة هناك ستمكن المولود من الحصول على الجنسية الأمريكية.

ويرى فريق آخر، أن الجنسية المغربية هي فخر كل المغاربة، ويجب على كل مواطن أن يفتخر بها بين البلدان، رغم كل المشاكل والإكراهات التي يعانيها المغاربة، بسبب سوء تدبير العديد من القطاعات التي يشرف عليها بعض المسؤولين الذين أثبتوا فشلهم الذريع في تدبير أمور المواطنين.

وأضاف أصحاب الفريق الثاني، أنه رغم ولادتها بمستشفيات أعظم دولة في العالم فلن يحصل المولود على الجنسية الأمريكية، معللين ذلك بقرار ترامب الذي منع أن يأخذ المولود الجنسية الأمريكية، إن لم يكن والداه يتوفران على الإقامة بالتراب الأمريكي، حسب زعم النشطاء.

وجدير بالذكر، أن موقع “برلمان.كوم”، حاول ربط الاتصال بسلمى رشيد، من أجل التأكد من الأخبار التي تروج بخصوص سفرها إلى أمريكا من أجل وضع مولودها، لكن هاتفها كان خارج التغطية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *