استمعوا لبرلمان راديو

23:15 - 15 أبريل 2020

اندلاع الاشتباكات بين “نصرة الاسلام” و”داعش” على الحدود بين مالي وبوركينافاسو

برلمان.كوم

علم “برلمان.كوم”، أنه بعد طرد جماعة “نصرة الإسلام والمسلمين بمالي” لمجموعة “الجناح الغربي داعش في الصحراء الكبرى” من المنطقة الغربية القريبة من حدود موريتاتيا، اندلعت حرب ضروس بين الجماعتين في المنطقة الحدودية بين مالي وبوركينافاسو، المنطقة التي يطلق عليها محليا هريبندا (خلف النهر).


وأوضحت مصادر خاصة لبرلمان.كوم، أن الجانبين لا يعلنان عن عدد القتلى، لكن مصادر محلية أكدت أن عشرات القتلى من الجانبين والاشتباكات مستمرة .

وكان “برلمان.كوم”، قد كشف في خبر سابق، أن اشتباكات عنيفة تجددت بين مجموعة الجناح الغربي داعش في الصحراء الكبرى وبين كتيبة ماسنا التابعة لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين بمالي، حيث جرى اشتباك بين الفصلين في منطقة ماسنا التابعة لولاية موبتي.

ووفق مصادر خاصة لـ”برلمان.كوم”، فإن هذه الاشتباكات اندلعت لعدة أسباب أبرزها إقدام عناصر داعش على قتل شخص كان يستمع للموسيقى ويرقص بإطلاق النار عليه، كما فرض الدواعش قيودا أكثر على النساء في إقليم ماسنا، الأمر الذي أثار حفيظة كتيبة ماسنا التابعة لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين، حيث توجهت إلى ماسنا التابعة لولاية موبتي، ما أدى إلى اندلاع حرب بين تلك الفصائل، التي يعتبر غالبيتها من إثنية الفلان.

وحسب ذات المصادر، فإنه من أسباب الصراع أيضا أن الدواعش يطالبون بمحاربة موريتانيا واستهدافها، الأمر الذي ترفضه جماعة نصرة الإسلام والمسلمين.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *