15:31 - 18 يوليو 2019

“انساي”.. هل هي بداية “الأسطورة” ونهاية “المعلم”؟

برلمان.كوم-هند بنرهو

أخذ الفنان المغربي سعد لمجرد الوقت الكافي للترويج لأغنيته “الديو” رفقة الممثل والمغني المصري محمد رمضان التي تحمل عنوان “انساي”، لتشويق جمهوره، إلا أنها لم تحقق نسب مشاهدة عالية كما هو الحال بالنسبة لأغاني سعد التي لاقت نجاحا باهرا كـ”المعلم”، “غلطانة” ، و”أنت باغية واحد”.

وعاب الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن مزج كلمات بالدارجة المغربية باللهجة المصرية التي قدمها محمد رمضان على طريقة الـ “راب”، مشددين أنه لم يتوفق في الأغنية؛ ليس هذا فقط بل اتهم رواد”انستغرام” سعد لمجرد بتقليد النجم العالمي “مالوما” الذي شارك في النسخة الماضية من مهرجان موازين إيقاعات العالم ولاقت سهرته الختامية حضورا ملفتا.

ورغم أن فكرة الفيديو كليب لاقت تفاعلا كبيرا لدى محبي “الأسطورة” و”المعلم”، و المبالغ المالية الضخمة التي صرفت عليه، إلا أن الفنانين طالتهما هجومات بالجملة من طرف رواد “فيسبوك”، معتبرين أنهما لم يفلحا في مزج النمط الغنائي الذي عرف به لمجرد والآخر الذي اشتهر به رمضان ليمرر به رسائله كما هو الحال بالنسبة لـ”نامبر وان”، و”أنا الملك”.

واعتبر الكثير من متابعي أخبار النجوم أن هذه الأغنية قد تخدم رمضان ليحظى بمشاركين جدد على قناته، كما قد تساعده للمضي قدما بـ”ريبيرتواره الفني” من خلال هذا العمل المشترك مع سعد نظرا لمكانته السابقة التي كانت أقوى بكثير مما هو عليه اليوم، ولمسيرته الحافلة بمجموعة من الأعمال والحفلات.

بينما اعتبر آخرون أن نهاية “المعلم” أوشكت، بعد اتخاذه سياسة جديدة في تسويق أغانيه من خلال إصدار أغنيتين متتاليتين الأولى”انجيبك” التي أعاد إصدارها على طريقة”أكوستيك”، وبعدها بشهر واحد فقط أصدر “انساي” الأمر الذي لم يعتمده سابقا.

للإشارة أُصدرت أغنية”انساي” لسعد لمجرد، ومحمد رمضان على القناة الخاصة لهذا الأخير، وهو ما يحيل أنه هو من أنتج الاغنية وقام بالتكفل بجميع مصاريفها.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *