استمعوا لبرلمان راديو

15:36 - 15 سبتمبر 2021

انهيار العدالة والتنمية: أذكروا موتاكم بخير…

برلمان.كوم - بقلم: أبو أمين

نسير هذه الأيام بخطى واضحة في اتجاه طي صفحة حزب العدالة والتنمية، فيما يخص تدبير الشأن العام، ونحن ندرك أن هذا الحزب استفاد كثيرا في الوصول إلى الحكم من رياح الربيع العربي، ولكنه خسر كل شئ حين عصف به السخط الشعبي، ولم يجعل نهايته خيرا من بدايته، كما يتمنى المسلمون في أدعيتهم المتعلقة بالحياة أو بالعمل: “اللهم ما اجعل نهايتنا خير من بدايتنا”. 

وقد كان بإمكان حزب العدالة والتنمية أن يستفيد من الفراغ السياسي، ومن الضعف الحزبي في المغرب، لكي يركب على موجة ثالثة في المرحلة الحالية، لكن ثقة قيادييه المبالغ فيها في النفس، تحولت الى غرور كبير، وأنانية مفرطة أصابتهم في العمق.

وبينما قرر الشعب المغربي المشاركة بكثافة بهدف إنجاح المشروع الديمقراطي، بحيث اختار طريق التغيير والتناوب، عرف حزب العدالة والتنمية هزيمة تاريخية يمكن تفسيرها بالمعطيات التالية:

-إن الشعب المغربي ضاق ذرعا بالتعارض الكبير في سلوكيات وممارسات بعض القياديين البارزين في هذا الحزب، التي تتناقض جدريا مع خطابهم الحزبي ذي المرجعية الدينية، وهنا لسنا في حاجة لنذكر بالفضائح المدوية، التي تسبب فيها محمد يتيم، وأمينة ماء العينين، والحبيب الشوباني، والداعيتان عمر بنحماد وفاطمة النجار، إضافة إلى مصطفى الرميد و أمكراز الذان أكلا رزق مستخدميهم بعدم تأدية واجبات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وعبد الاله ابن كيران الذي استفاد بدون وجه حق من معاش تكميلي ب 7 مليون سنتيم شهريا تنضاف إلى معاشه القانوني الذي يقدر بحوالي 4 مليون سنتيم شهريا.

-إن من أسباب اندحار هذا الحزب فشل الحوار الاجتماعي في عهد رئيسي الحكومتين، عبد الإله ابن كيران وسعد الدين العثماني، واختيار طريق إصلاح صندوق التقاعد وصندوق المقاصة، الذين عصفا بالقدرة المعيشية للمواطنين، إضافة الى التهديدات المستمرة التي ظل يوجهها بنكيران للموظفين وللطبقة المتوسطة في المغرب، والارتباك الذي أصاب رئيس الحكومة أثناء اجتياح كورنا للمغرب، لولا تدخل ملك البلاد ليأخذ بزمام الأمور، كلها تشكل عواكل للغضب والسخط لدى الناخبين.

  • إن التقاعد الاستثنائي الذي انتزعه بنكيران بكثرة شكواه وبكائه كان له أثر أكثر من الفضائح التي أشرنا اليها في العصف بمصداقية الحزب وقياداته، وكل ما ادعوه من زهد وعفة. وبالتالي، فقد تسبب هذا الحدث في نكسة، تشبه العاصفة، أودت بآخر ما تبقى من ماء وجه أبرز قياديي هذا الحزب، بالرغم من كل التبريرات الواهية التي فسر بها بنكيران استفادته من هذا التقاعد. 
  • إن ظهور ابن كيران، ساعات قليلية قبل انتهاء الحملات الانتخابية وبداية التصويت، كي يتوعد المغاربة بالخطر الداهم، إن هم صوتوا لصالح أحد الاحزاب المنافسة، وإن نتج عن هذا التصويت اختيار زعيم هذا الحزب رئيسا للحكومة، لم يكن اختيارا موفقا في التوقيت أو في الخطاب، لأن فحوى كلامه كان مجرد تهديدات وشتائم تصب في كل اتجاه، وهو ما  أساء كثيرا لحزبه في آخر لحظات الحملة، بل يمكن تشبيه تلك الخرجة بمظاهرة “ولد زروال” الشهيرة، التي عصفت بطموحات حزب الأصالة والمعاصرة في آخر لحظات انتخابات 2016، وأصبحت رمزا للشؤم والتشاؤم كما هو رقم نتيجة العدالة والتنمية في هذه الانتخابات (13).        
  • إن مشاركة المغاربة بكثافة في عمليات التصويت في هذه الظرفية الصعبة من زمن كورونا، لا يمكن تفسيره الى بالرغبة الجامحة لدى المواطنين ليبعدوا حزب العدالة والتنمية عن أنظارهم وأمورهم، وليختاروا حزبا بديلا يكون قادرا على تحمل شؤونهم في المرحلة القادمة.
    -إن نفور الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية (حركة التوحيد والإصلاح)، ومعها الحركات المتعاطفة الأخرى (العدل والإحسان) لأسباب مرجعية، عمق جروح العدالة والتنمية، وزاد في خسارتها.
    من جهتنا، ونحن نتهيأ بدورنا في موقع “برلمان.كوم” لطي صفحة المصارحة، طويلة النفس، التي واجهنا بها هذا الحزب وقياداته طيلة السنوات الماضية، وقد كنا سباقين، بل ومنفردين أحيانا، في كشف كثرة أخطائهم وزلاتهم، وفضائهم الكثيرة والمتعددة، نؤكد لقرائنا الكرام أننا من منطلق الإيمان بقول الرسول الكريم :”لا تذكروا هلكاكم إلا بخير”، وقوله صلى الله عليه وسلم: “إذا مات صاحبكم فدعوه، ولا تقعوا فيه”، ومن منطلق إيماننا بعدم جدوى الوقوف على أطلال الراحلين، وآثار العابرين، إلا للتذكر وأخذ العبر، فإننا نوجه وجهتنا، صادقين في نوايانا ومؤمنين برسالتنا الإعلامية، نحو من سيتولى أمر قيادة شؤون المرحلة القادمة، لنقوم بالكلمة وبالقلم، إن هو انزاح عن سكة حسن القرار وروح الحكمة وإصلاح أمور المواطنين.

أما الراحلون عنا، فيكفيهم ما قال الشاعر  الكبير محمود درويش، في قصيدته الشهيرة: “عابرون في كلام عابر”، مهما كان حجم خساراتنا في العشر سنوات الماضية.  

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *