10:54 - 12 نوفمبر 2019

انهيار مدرسة بتارودانت والعطلة المدرسية تجنب الأساتذة والتلاميذ من كارثة حقيقية (فيديو)

برلمان.كوم -الجيلالي الطويل

ذكرت مصادر محلية أن الرياح العاتية التي اجتاحت جماعة “إيملمايس” بإقليم تارودانت أمس الإثنين 11 نونبر الجاري، كادت أن تحدث كارثة إنسانية لولا العطلة وعدم وجود تلاميذ، وذلك بعدما تسببت في تدمير مدرسة تابعة لمجموعة مدارس “آيت احيا” بالجماعة المذكورة.

وأوضحت ذات المصادر، أن قوة الرياح التي ضربت المنطقة أمس الإثنين تسببت في انهيار المدرسة وتسوية أقسامها بالأرض، مشيرة إلى أنه ولحسن الحظ وقعت الكارثة خلال أيام العطلة، وبالتالي فإنها لم تسجل أي خسائر في الأرواح البشرية.

ويشار إلى أن وزارة التربية الوطنية لم تخرج لحد كتابة هذه السطور بأي بيان رسمي تكشف فيه للرأي العام الوطني حقيقة ما وقع، وألا تحمل المسؤولية إلى الأساتذة بغية الانتقام منهم كما فعلت سابقاً مع أستاذة سيدي قاسم التي فضحت تهاون الوزراة في ترميم بعض الأقسام.

وجدير بالذكر أن هذه الكارثة كان يمكن أن تطمر تحت الأنقاض عددا من الأطر التربوية وكذا تلاميذهم الذين يدرسون بنفس المدرسة التي كان واضحاً أنها متهالكة وآيلة للسقوط، ورغم ذلك لم تكلف الوزراة عبر مديرياتها بتارودانت نفسها عناء معاينة المدارس المتواجدة بالمغرب العميق من أجل تفادي حصول مثل هذه الكوارث.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *