برلمان.كوم - "برلمان.كوم" يكشف الظاهر والخفي حول مغزى رسالة قياديين لتجاوز أزمة "البام"
10:33 - 26 أبريل 2019

“برلمان.كوم” يكشف الظاهر والخفي حول مغزى رسالة قياديين لتجاوز أزمة “البام”

برلمان.كوم

طرحت رسالة وقعها أمناء عامون سابقون لحزب “البام” ومعهم قياديون مؤسسون عدة نقط استفهام حول المغزى من هذه الرسالة في هذا التوقيت بالذات والهدف من ورائها واقتصارها على قياديين دون آخرين. قيادي بارز في حزب الأصالة والمعاصرة رد على أسئلة “برلمان.كوم” جازما، “واهم من يعتقد أن أصحاب رسالة نداء المسؤولية هدفهم القيام بحركة تصحيحية داخل الحزب أو أن يحلوا بديلا عن المؤسسات الشرعية للحزب” يرد القيادي البامي، قبل أن يضيف في تصريح لـ”برلمان.كوم” “الحزب أصبح يعيش وضعا اسثتنائيا في الآونة الأخيرة تنذر بوجود أزمة تنظيمية وأصحاب نداء المسؤولية قاموا بدورهم المتمثل في استشعار الخطر المحدق بالحزب وإطلاق هذا النداء لتنبيه الجميع للوضعية التي يمر منها الحزب”.

القيادي البامي، الذي رفض الكشف عن هويته، قال إن أصحاب الرسالة، عكس ما قد يعتقد البعض، فإن مبادرتهم تهدف إلى مساعدة القيادة الحالية لتجاوز هذه المرحلة لما يشكله أصحاب الرسالة من قوة اقتراحية وحضور لدى معظم عضوات وأعضاء الحزب. مضيفا “هياكل الحزب ومنتدياته أصبحت تعيش جمودا وحان الوقت لكي يتدخل حكماء الحزب لوضع الحزب في مساره الصحيح” مصدرنا استحضر في حديثه هاجس الانتخابات المقبلة ورغبة حزبه في تصدر المشهد السياسي مؤكدا “لا يجب أن ننسى أن الحزب يملك رصيدا كبيرا من المنتخبين ورؤساء الجماعات والبرلمانيين ووجب طمأنة هؤلاء على وضعية حزبهم حتى يباشروا مهامهم على أكمل وجه”.

وعن سبب غياب أسماء حزبية وازنة ضمن الموقعين على “نداء المسؤولية” مثل اخشيشن وفاطمة المنصوري، قال المصدر “إن التوقيع على البلاغ المذكور اقتصر على الأمناء العامين للحزب فقط والمؤسسين ممن كانوا يتولون قيادة أحزابهم قبل اندماجهم في “البام”. أما فيما يخص إلياس العماري فهو يتواجد خارج أرض الوطن وسيتم إطلاعه على هذه المبادرة فور عودته كما أن تسارع الأحداث والرغبة في التدخل السريع دفع أصحاب النداء إلى التعجيل بإصداره”. يؤكد المصدر ذاته.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *