11:51 - 8 فبراير 2020

“برلمان.كوم” يسرد تفاصيل ما وقع في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر البام ويكشف سبب رفع شعار “إرحل” في وجه كودار

برلمان.كوم

“إرحل…إرحل…” أمام أصوات حناجر العشرات من مؤتمرات ومؤتمري حزب البام وجد سمير كودار، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة، في موقف لا يحسد عليه أمام شبه إجماع من قاعة غصت بمئات من الأعضاء ممن طالبوا برحيله. فماذا وقع بالضبط حتى تحول كودار من “زعيم” لتيار “نداء المستقبل” إلى “المنبوذ الأول”.

بدأ كل شيء خلال وصول الوفود الأولى لمدينة الجديدة حيث فوجئ العديد من المؤتمرين بعدم وجود أسمائهم ضمن القوائم. لتتوالى الاحتجاجات حيث واجهها حراس الأمن التابعين لشركة الحراسة بالاعتداء والضرب استدعى حضور سيارات الإسعاف لنقل المصابين إلى أقسام المستعجلات. عبثا حاول بعض أعضاء اللجنة التحضيرية تدارك الموقف ومطالبة حراس الأمن ببعض المرونة بدعوى احتمال وجود أخطاء مطبعية أو أخرى لكن دون جدوى.

الأمر سيزيد تعقيدا حين تسلم المؤتمرون مقرات إقامتهم ليفاجؤوا بحشرهم في غرف تسع ثمان أسرة ومراحيض غير مجهزة، هذا في الوقت الذي تبادل مؤتمرون آخرون صور إقامتهم في فنادق مصنفة وشقق راقية وزعت عليهم من طرف أعضاء باللجنة التحضيرية تجمعهم بهم “وحدة الموقف”. لتبدأ موجة احتجاجات على هذا “التمييز الفندقي” عبر وسائط التواصل الاجتماعي.


خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، كان الارتباك سيد الموقف، الضيوف لم يجدوا لانفسهم مقاعد وظلوا واقفين لمدة طويلة دون أن يلتفت إليهم أحد، وبدأ الأمر أكثر سوء حين ظل ضيوف البام من الخارج، خاصة أمريكا اللاثينية، متسمرين دون استطاعتهم الجلوس. إلى أن تم تدارك الموقف في آخر لحظة.


بدأت الجلسة الافتتاحية بكلمة قوية لبنشماش نالت تعاطف وتصفيق جزء كبير من المؤتمرات والمؤتمرين. بعده مباشرة تناول سمير كودار الكلمة ليقاطعه الكثيرون ويطالبونه بالتوقف ويرفعون في وجهه “إرحل..إرحل”. وتطور الأمر لتبادل للعنف والضرب واحتلال المنصة، حدث هذا أمام ضيوف أجانب يمثلون برلمانات أوروبية وأمريكية وإفريقية.


قيادي بالحزب كشف ل برلمان.كوم أن كودار يتحمل المسؤولية في ذلك وأنه كان يمكن أن تمر الامور على نحو أحسن لكنه (كودار) أراد تناول الكلمة مباشرة بعد بنشماش عكس البرنامج المتفق عليه. “حيث كان سيتم منح الكلمة للضيوف مباشرة بعد كلمة الأمين العام وبعدها يغادر الضيوف ويتناول كودار الكلمة وتلاوة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهم”. يقول المصدر. هذا الأخير أكد أن “المؤتمرين انتظروا فرصة ظهور كودار للاحتجاج على سوء معاملتهم من حراس شركة الأمن والتضامن مع زملائهم المعنفين، والاحتجاج على سوء إقامتهم”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *