15:00 - 26 مارس 2019

بسبب “المتعاقدين”.. نقابة تُحمل الحكومة مسؤولية هدر الزمن المدرسي

برلمان.كوم-ر.ش

على إثر التطورات التي يعرفها ملف “الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، أعلن المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل عن تنظيم ندوة صحفية مشتركة مع منتدى الصحافة وبمشاركة ممثلي “المتعاقدين” بمقر منتدى الصحافة بالرباط، وذلك من أجل تنوير الرأي العام حول هذا الملف ودعم كل المبادرات التي تسعى إلى حله بشكل يرضي الأساتذة ويتجنب هدر الزمن المدرسي.

ولم يعلن المكتب عن تاريخ الندوة الصحفية، في حين اكتفى بالقول أن منتدى الصحافة سيعلن عن تاريخها في وقت لاحق. وحمل المكتب التنفيذي في بلاغ له توصل “برلمان.كوم” بنسخة منه، كامل المسؤولية للحكومة في كل ما من شأنه أن يؤدي إلى سنة دراسية بيضاء، داعيا إياها إلى الإسراع بفتح حوار جدي ومسؤول ومقنع مع التنسيقية الوطنية للأساتذة بعيدا عن أية مزايدات نقابية أو سياسية.

وطالب ذات المصدر بالزيادة في أجور مستخدمي القطاع الخاص ورفع الحد الأدنى للأجر في القطاع الصناعي والتجاري والفلاحي وملاءمته مع القطاع العام، داعيا الحكومة إلى تطبيق مدونة الشغل في الأجور و الحماية الاجتماعية، معتبرا أن “هذه المطالب أساسية ومصيرية بالنسبة للمنظمة الديمقراطية للشغل، ولا مساومة ولامقايضة ولا تنازل، ولتتحمل كل جهة مسؤوليتها في تأجيج الصراع الاجتماعي”.

وأضاف المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل “إيمانا منا بعدالة قضية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وحقهم في الإدماج الكامل في أسلاك الوظيفة العمومية والنظام الأساسي لموظفي قطاع التربية والتعليم بما يتطلبه ذلك من حقوق الترقي المهني و الحماية الاجتماعية بالصندوق المغربي للتقاعد، فإننا نطالب بإدماج الأساتذة في الوظيفة العمومية، وزيادة 600 درهم لجميع فئات الموظفين دفعة واحدة وبأثر رجعي سنة 2018، وإضافة نفس المبلغ إلى معاشات المتقاعدين، مع إلغاء الضريبة على الدخل على المعاش.

وأكد المكتب في ذات البلاغ أنه “بالنظر للتدبير السيئ والمتخلف لهذا الملف من طرف الحكومة، والتفاعلات الميدانية المترتبة عنه والتي قد تؤدي لا قدر الله إلى سنة دراسية بيضاء، فإن المنظمة الديمقراطية للشغل تعبر عن تضامنها المطلق واللامشروط مع الأساتذة المفروض عليهم نظام التعاقد، وتعلن عن رفضها لأية مقايضة أو مساومة في هذا الملف”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *