10:20 - 20 أغسطس 2019

المغرب يبهر إفريقيا والعالم في حفل افتتاح متميز وغير مسبوق

برلمان.كوم-فاطمة خالدي

افتتحت مساء يوم أمس الإثنين، رسميا فعاليات دورة الألعاب الإفريقية الـ12 (الرباط 2019)، وتم خلال الحفل تقديم عشر لوحات، ثم أغنية بمناسبة الذكرى 56 لميلاد الملك محمد السادس، أداها الفنان “ريدوان” رفقة زمرة من زملائه الفنانين.

وحملت العروض التي تمت تأديتها عدة معان، ساردة قصصا عن الأرض والشمس والإنسان والحياة، والسلام والأمن والتنمية التي تعرفها المملكة المغربية في ظل حكم الملك محمد السادس، وتشهدها القارة الإفريقية بشكل عام، وتم استعمال تقنيات تكنولوجية عالية الجودة، في رسم تلك اللوحات في سماء ملعب الأمير مولاي عبد الله، وعلى جدران صومعة حسان التي توسطت المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله.

وجسدت الصومعة تاريخ المملكة وحضارتها، وعلى جدارها الأمامي بدأ العد التنازلي لافتتاح دورة الألعاب الإفريقية ابتداء من الرقم 20، والرقم له دلالته حيث يستحضر 20 سنة من حكم أحد قادة وزعماء إفريقيا، الملك محمد السادس.

وشارك في الحفل المغني نادر خياط، المعروف “بريدوان”، وغنى رفقة الفنان أمين التامري الملقب بـ”أمينوكس” وفنانة أخرى أغنية “وي لاف أفريكا”، قبل أن يلحقها بأغنية “هابي بيرزداي” رفقة فنانين مغاربة، وهما الأغنيتان اللتان تفاعل معهما جمهور ملعب الأمير مولاي عبد الله بشكل ملفت.

وقبل عرض هذه اللوحالت تم أداء أغنية المسيرة الخضراء “نداء الحسن”، وألقى رئيس لجنة الاتحاد الإفريقي موسى فقيه محمد، كلمة أثنى فيها على التنظيم المحكم لهذه الألعاب، وأكد أن سياسة القارة الإفريقية تولي أهمية كبيرة للرياضة، لما لها من أهمية في إشعاع وتنمية القارة السمراء.

واعتبر فكي أن الدول الكبرى فقط هي التي تستطيع الاستعداد لتظاهرة رياضة من هذا الحجم في ظرف 6 أشهر، بعدد مشاركين يصل إلى أكثر من 6000، وب17 مسابقة مؤهلة للألعاب الاولمبية طوكيو 2020.

وفي ختام هذا الحفل سلمت جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية للملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي.

وتسلم هذه القلادة الأمير مولاي رشيد من طرف رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية ورئيس جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية مصطفى براف. وسلمت هذه القلادة للملك اعتبارا للمجهودات التي يبذلها جلالته للنهوض بالرياضة.

ويذكر أن الأمير مولاي رشيد، أعطى انطلاقة النسخة 12 لدورة الألعاب الإفريقية بالعاصمة المغربية الرباط، باسم الملك محمد السادس، بحضور موسى فقي، رئيس المفوضية الإفريقية، إلى جانب وزراء أفارقة ووزير الشباب والرياضة الطالبي العلمي.

وتواجد في المنصة الشرفية إلى جانب الأمير مولاي رشيد، كل من الطالبي العلمي، والوالي محمد اليعقوبي، والبطلة الأولمبية السابقة نوال المتوكل، وموسى فقي، ورئيس اللجنة الأولمبية الإفريقية.

وتقام الدورة الـ 12 من الألعاب الإفريقية، المنظمة تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، بمدن الرباط وسلا وتمارة والدار البيضاء وبنسليمان والجديدة، بمشاركة نحو 6.500 رياضي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *