11:12 - 19 فبراير 2020

بعد وفاة ممرضة في حادث سير .. مهنيون ينتفضون في وجه آيت الطالب

برلمان.كوم

على إثر وفاة ممرضة وسيدة مريضة في حادث انقلاب سيارة إسعاف كانت متوجهة إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، انتفض المهنيون في وجه وزير الصحة خالد آيت الطالب معبرين عن رفضهم لاتخاذ الوزارة “موقف المتفرج”، عوض اتخاذ إجراءات ضرورية لـ”وقف النزيف الذي يعرفه القطاع بسبب حوادث النقل الصحي التي يكون ضحيتها الإطار الصحي.

ودعت النقابة الوطنية للصحة العمومية، في بلاغ يتوفر “برلمان.كوم” على نسخة منه، الوزير إلى “الانكباب المباشر والفعلي لمعالجة الاختلالات التي يعرفها هذا الميدان قبل أن يتحول مجرى الأمور إلى ما لا يحمد عقباه”. مسجلة ما اعتبرته تعاطيا سلبيا “لوزارة الصحة مع حوادث النقل الصحي التي لم تتعد في جلها بيانات المواساة والتكفل العلاجي، دون إيجاد أي مقاربة مندمجة واعتماد سياسات ناجعة من شأنها انتشال الأطر الصحية بكل فئاتها من الخطر المحدق بها”.

ولفت المصدر ذاته، الانتباه إلى “التزايد المهول والخطير في أعداد الأطر الصحية، خاصة الممرضات والممرضين ضحايا حوادث النقل، والتي وصلت خلال الخمس سنوات الأخيرة إلى أزيد من 17 حالة”.

وفي ذات السياق، دعت الجامعة الوطنية للصحة (ا م ش)، كافة مكاتبها النقابية الجهوية والإقليمية والمحلية، إلى تنظيم وقفات احتجاجية يوم الخميس المقبل، بهدف “التنديد بأسطول الموت الذي لازال يحصد أرواح الأطر الصحية، والاحتجاج على غياب الحوار الاجتماعي القطاعي”.

وكانت ممرضة تعمل بالمستشفى المحلي لأسا الزاك “رضوى.ع”، قد توفيت هي والسيدة التي كانت ترافقها، بعد انقلاب سيارة إسعاف كانت متوجهة إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، صباح يوم أمس الثلاثاء، وخلفت وفاتها موجة غضب واستياء كبريين في صفوف مهنيي القطاع بالمملكة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *