18:52 - 14 سبتمبر 2019

بوريطة: المغرب شريك رائد في مجموعة “السيدياو”

برلمان.كوم- الجيلالي الطويل

نقل ناصر بوريطة، وزير الخارجية و التعاون الدولي، التحايا الأخوية ومتمنيات التوفيق والسداد، من الملك محمد السادس، لرؤساء البلدان، وكذا رؤساء الحكومات، المشاركين في أشغال الدورة الاستثنائية لمؤتمر رؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو) حول مكافحة الإرهاب، التي تحتضنها العاصمة البوركينابية واكادوكو، مشدداً على أن الملك لبى الدعوة التي وجهت له من طرف الرئيس محمدو إيسوفو، من أجل المشاركة في هذه القمة الاستثنائية، لأن المغرب يعتبر شريكاً رائداً في مجموعة “السيدياو”.

وأشار بوريطة، خلال كلمة ألقاها صباح اليوم السبت، بالعاصمة واكادوكو، إلى أن حضور المملكة، يعتبر كعلامة للتميز في علاقات الصداقة والتعاون مع جميع دول المنطقة، وأيضا تعبير عن تضامن المملكة الكامل والصادق مع جمهورية بوركينا فاسو الشقيقة، ضد الأعمال الإرهابية الهمجية التي ضربت الجمهورية منذ أيام، معتبراً أن عقد هذه التظاهرة الكبيرة، في العاصمة واغادوغو، هو النجاح في حد ذاته، وأنها قفزة شجاعة في مواجهة الإرهاب الجبان، وأيضاً دليل على ثقة الأمة البوركينابية في استقرارها وسلامة مؤسساتها.

وأكد بوريطة، أن هذه القمة الاستثنائية لمواجهة الإرهاب، مختلفة تماماً على الاجتماعات والندوات التي تم عقدها سابقاً، ذلك لأنها تندرج في إطار العمل على الإجابة على الانتظارات المنشودة من أجل مواجهة الحركات الإرهابية المسلحة، التي تثير القلق بالمنطقة، مردفاً أنها تعبر عن وعي كل الفرقاء من أجل إعادة التعبئة للتعامل مع الإشكالات الإرهابية بالمنطقة.

وأضاف رئيس الدبلوماسية المغربية، أن منطقة غرب إفريقيا والساحل، أصبحت مستهدفة من طرف الحركات الإرهابية، وذلك لأنها تتوفر على طاقات وفرص حقيقية، كما أنها غنية بثرواتها ورأسمالها البشري الذي يشكل به الشباب حوالي 65 بالمائة، إضافة إلى غناها بثقافتها المنفتحة، وأيضاً بثرواتها الطبيعية.

وجدير بالذكر، أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، والمدير العام للدراسات والمستندات، محمد ياسين المنصوري، يمثلان الملك محمد السادس، في أشغال الدورة الاستثنائية لمؤتمر رؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو) حول مكافحة الإرهاب، التي انطلقت أشغالها اليوم السبت 14 شتنبر الجاري في واغادوغو.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *