برلمان.كوم - بوريطة يبرز الأولوية التي يمنحها المغرب للتعاون جنوب-جنوب من أجل إفريقيا مندمجة ومزدهرة
11:41 - 20 أبريل 2019

بوريطة يبرز الأولوية التي يمنحها المغرب للتعاون جنوب-جنوب من أجل إفريقيا مندمجة ومزدهرة

برلمان.كوم - م.ن

أبرز وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، في مقال تحليلي نشره الإصدار النصف شهري “ميترو يو إن” الموجه للشخصيات الفاعلة بالأمم المتحدة في نيويورك، دعم المغرب للجهود من أجل تطوير التعاون جنوب- جنوب للنهوض بإفريقيا ومواجهة التحديات لتحقيق التنمية المستدامة للقارة.

وفي هذا الصدد، ذكر بوريطة في نص المقال، أن “أهمية التعاون جنوب جنوب في انبثاق إفريقيا مندمجة ومزدهرة ومؤهلة سيتحقق بتكاتف جهود شبابها وقادتها ومؤسساتها. والمغرب يسعى إلى دعم هذه الجهود من خلال المشاطرة وبعيدا عن أي تباه”.

واقتبس الوزير مقتطفا من الخطاب السامي الذي ألقاه الملك محمد السادس أمام المشاركين في أشغال القمة الثامنة والعشرين لقادة دول ورؤساء حكومات بلدان الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا والذي يشير إلى هذا الالتزام الثابت للمغرب بتحقيق التنمية المستدامة للقارة، حيث أكد الملك أن “المملكة المغربية تسعى أن تكون الريادة للقارة الإفريقية”. 

وقال بوريطة إنه “وفقا لهذا المنظور، عملنا في السابق ونواصل العمل منذ عودتنا إلى الاتحاد الإفريقي”، مبرزا أنه منذ سنة 2000، وقع المغرب نحو ألف اتفاقية مع البلدان الإفريقية، في مختلف مجالات التعاون في حين تم ما بين سنتي 1956 و1999 توقيع 515 اتفاقية.

وأضاف “يجب أن يرتبط هذا التعاون بتوجهاتنا المشتركة وأن يتجسد من خلال تنسيق أهدافنا”، معتبرا أن “التعاون المعمق بين الدول الإفريقية من جهة، ومع بلدان الجنوب التي تواجه تحديات مماثلة، من جهة أخرى، هو وحده الذي يكفل لهذه البلدان مقومات الصمود وتحقيق النماء”.

وخلص الوزير الى أن إفريقيا تواجه تحديات جديدة، حيث يتعين توفير فرص عمل كافية لاستيعاب الطلب المتزايد، والحد من الفقر الذي يذكي عدم الاستقرار في العديد من المناطق، ومواجهة انعكاسات الاحتباس الحراري، لاسيما على النشاط الزراعي.

وتمثل “ميترو يو إن” منبرا للشخصيات البارزة للتعبير عن آرائها ووجهات نظرها بشأن عدد من القضايا التي يعالجها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *