استمعوا لبرلمان راديو

12:52 - 13 أكتوبر 2021

تارودانت.. معاناة رؤساء الجماعات الشباب تظهر مبكرا والبلوكاج يهدد جماعة تيكوكة

برلمان.كوم

يبدو أن تبعات ترشيح شباب مراهقين لازالوا في مقتبل العمر لترؤس مجموعة من المجالس الجماعية بمناطق متفرقة من المملكة بعد انتخابات 8 شتنبر، بدأت تظهر مبكرا، خصوصا بإقليم تارودانت وبالضبط بالجماعة الترابية تيكوكة.

وحسب مصدر مطلع لموقع “برلمان.كوم” فإن صراعا نشب بين أعضاء مكتب المجلس الجماعي الذي تترأسه الشابة مهدية أوبركا عن حزب الأصالة والمعاصرة، والبالغة من العمر 19 سنة، بعدما اتهمها نائبها الأول بأنها ليست هي الرئيسة الفعلية للمجلس، وإنما مجرد واجهة يختبئ وراءها نائبها الثاني المنتمي لحزب الاستقلال الذي يسعى لإحكام قبضته على الجماعة.

وأضاف ذات المصدر، بأن النائب الأول للرئيسة هدد بالاستقالة من منصبه والاصطفاف إلى جانب المعارضة رفقة عضو آخر داخل المكتب، مهددين بالانقلاب على الرئيسة وإزالتها من منصبها، مادامت غير قادرة على تسيير الجماعة، في ظل افتقارها للتجربة، حيث شهد المجلس بلوكاجا في دورته الاستثنائية المخصصة للمصادقة على النظام الداخلي التي لم يتم لحدود الساعة المصادقة عليه.

ومن المنتظر أن تشهد جل الجماعات التي أسندت فيها الرئاسة لشباب لم يتجاوزوا بعد سن ال19 مجموعة من المشاكل والعراقيل، أهمها تسييرهم والتحكم فيهم من طرف نوابهم، مما سيجعل هاته الجماعات تعيش مشاكل جمة بين أعضائها قد تصل حد البلوكاج وبالتالي ضياع مصالح الساكنة.

ومن جهة أخرى، وجهت المحمكة الإدارية بأكادير أول أمس الإثنين، صفعة لمكتب جماعة تيوكة بعدما قضت بقبول الطعن الذي تقدم به أعضاء من حزب التجمع الوطني للأحرار، في الشكل وفي الموضوع بإلغاء عملية انتخاب نواب الرئيسة وإعادتها من جديد طبق القانون.

ومن المرتقب أن تشهد عملية انتخاب نواب الرئيسة مستجدات جديدة قد تقلب تشكيلة المكتب، خصوصا بعد المشاكل التي ظهرت مبكرا وجعلت الرئيسة الشابة في موقف لا تحسد عليه، قد يدفعها لتقديم استقالتها والهروب من جحيم الضغوطات التي ستعيشها طيلة هذه الولاية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *