8:00 - 14 نوفمبر 2019

تجدد الاحتجاجات في لبنان بعد إطلاق النار على متظاهر

قوات الجيش اللبناني (برلمان.كوم)
برلمان.كوم

بعد إعلان الرئيس ميشال عون تشكيل حكومة «تكنو – سياسية»، وإدلائه بمواقف اعتبرها اللبنانيون مستفزة ، تجددت الاحتجاجات وعمليات قطع طرق رئيسية في وسط بيروت وفي شمال البلاد وجنوبها وشرقها كما أشعلوا الإطارات المطاطية في مناطق عدة بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء الفرنسية.

وأعلن الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يترأسه الزعيم الدرزي وليد جنبلاط، أمس ليلاً، مقتل أحد كوادره علاء أبو فخر بإطلاق النار عليه في منطقة خلدة، جنوب بيروت، وفي محاولة لتهدئة مناصريه، قال جنبلاط: «لا ملجأ لنا، رغم ما جرى هذه الليلة، إلا الدولة». وفي وسط بيروت، كتب متظاهرون بالشموع على الأرض «علاء فخر الثورة»، مؤكدين أن ما حدث لن يثنيهم عن مواصلة تحركهم السلمي. ويعد هذا القتيل الثاني منذ بدء التحركات الشعبية، بعد مقتل متظاهر بإشكال فردي على طريق المطار.

وتحت ضغط الشارع، قدم رئيس الحكومة سعد الحريري استقالة حكومته في 29 أكتوبر، ولم يبادر عون بعد إلى تحديد موعد لبدء الاستشارات النيابية الملزمة لتشكيل حكومة جديدة، مما يثير غضب المتظاهرين المطالبين بتشكيل حكومة تضم اختصاصيين ومستقلين عن الأحزاب السياسية.

ويشهد لبنان تظاهرات غير مسبوقة منذ 17 أكتوبر، شارك فيها مئات الآلاف المطالبين برحيل الطبقة السياسية مجتمعة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *