7:00 - 5 نوفمبر 2018

تحذيرات للآباء.. سمنة أطفالكم تتسبب في تراجعهم الدراسي

برلمانكم

أشارت دراسة جديدة قدمت فى المؤتمر السنوى للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال “AAP 2018” إلى أن السمنة فى مرحلة الطفولة، والتى أصبحت الآن وباء فى الولايات المتحدة، قد تؤثر على الأداء المدرسى ومهارات التعامل مع المواقف الصعبة.

ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى “MedicalXpress” فحلل الباحثون بيانات 22914 من الآباء ومقدمى الرعاية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10-17 سنة والذين شاركوا فى المسح الوطنى لعام 2016 لصحة الأطفال.

وكان الهدف هو تحديد الارتباط بين مؤشر كتلة الجسم (BMI) وتطوير المهارات النفسية والاجتماعية والمواجهات الإيجابية.

وقالت “ناتاشا جيل”، دكتوراه فى الطب، زميلة طب الطوارئ للأطفال فى كلية ألبرت الطبية فى جامعة براون ومستشفى هاسبرو للأطفال: “تعد السمنة فى مرحلة الطفولة واحدة من أكبر التحديات الصحية التى نواجهها اليوم، ونحن نعلم أن الأطفال الذين يعانون من السمنة يكونون أكثر عرضة لظروف صحية طويلة الأمد يمكن أن تستمر حتى سن البلوغ”.

وقامت الدكتورة جيل وزملاؤها بتحليل ردود الأهل على أسئلة حول ما إذا كان طفلهم:

– هل يظهر الاهتمام والفضول فى تعلم أشياء جديدة؟

– هل يعمل لإنهاء المهام التى يبدأها؟هل يبق هادئًا ويسيطر عندما يواجه تحديًا؟

– هل يهتم بعمل جيد فى المدرسة؟

ووجد الباحثون أن 27.5% فقط من الأطفال المصابين بالسمنة كانت لديهم بعض هذه المهام، لكن الباقى كان يعانى من ضعف الأداء فى المدرسة ومهارات التعامل مع المواقف الصعبة.

وأضافت الدكتورة “جيل” أنه إذا تمكنا من التدخل فى وقت مبكر بما فيه الكفاية، يمكننا تعزيز التنمية الجسدية والعقلية والاجتماعية الإيجابية لهؤلاء الأطفال المعرضين للخطر ومساعدتهم على أن يصبحوا أعضاء مسئولين فى المجتمع ويعملون بجد، وحمايتهم من السمنة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *