برلمان.كوم - تدوينة الرميد تجر عليه غضب "الفيسبوكيين" المغاربة
21:30 - 12 ديسمبر 2018

تدوينة الرميد تجر عليه غضب “الفيسبوكيين” المغاربة

عبد الفتاح نعوم- برلمان.كوم

وجد مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، نفسه في مواجهة وابل من الانتقادات التي شنها فيسبوكيون عليه، بسبب نشره لتدوينة على حائطه الفيسبوكي يوم الإثنين الماضي، مستنكرا ممارسة قاضي التحقيق لصلاحياته المخولة له قانونا، حينما استدعى عبد العالي حامي الدين ليمثل أمام غرفة الجنايات بتهم المساهمة في القتل العمد الذي راح ضحيته الطالب اليساري آيت الجيد بنعيسى.

وتساءل معلقون إذا ما كان الرميد يتحدث في تدوينته بصفته الحكومية، حيث يشغل منصب وزير دولة المكلف بحقوق الإنسان، أم يتحدث بصفته الحزبية، باعتبار أن الرابط بين موقفه ذاك وبين المتهم، هو كون هذا الأخير ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية، ما يؤشر على الذهنية التي تقبع خلف هذه المؤازرة الفريدة من نوعها.

معلق آخر استغرب التناقض في تصريح الرميد، منطلقا من مواقفه المؤكدة لاستقلالية القضاء المغربي ونزاهته حينما صدرت الأحكام في حق معتقلي أحداث الحسيمة، وبين تصريحاته التي تمس باستقلالية ونزاهة القضاء حينما تعلق الأمر باستدعاء “أخيه” حامي الدين على ذمة اتهامات بالضلوع في جريمة قتل. وأضاف المعلق ذاته متهكما “ربما حامي الدين متابع في محاكم كوريا الشمالية”.

والتعليقات التي تجاوزت الـ400، طالبت في معظمها الرميد بترك العدالة تأخذ مجراها، وعدم التشويش على القضاء لكي تكتمل المساطر ويتم التحقق من التهم المنسوبة إلى “أخيه حامي الدين”، ودعته إلى التزام الحياد وسلوك السبل التي يتيحها القانون باعتباره وزيرا في الحكومة، وليس شخصا عاديا يمكنه أن يتحول في أي لحظة إلى مناضل حزبي يشن هجومه على عمل مؤسسات البلاد.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *