14:30 - 11 يوليو 2018

تردي الأوضاع بالمستشفى الإقليمي لأزيلال يُخرج المواطنين للشارع

محمد طماوي

نظمت الهيئة المغربية لحقوق الإنسان، فرع أزيلال، مساء يوم الإثنين 9 يوليوز الجاري، وقفة احتجاجية أمام المستشفى الإقليمي، للتنديد بتردي الوضع الصحي، بما في ذلك الخصاص في الأطر والتجهيزات، مع شح الخدمات، أو انعدامها في العديد من التخصصات.

الوقفة عرفت مشاركة جمعويين وممثلي هيئات سياسية ونقابية إضافة إلى العشرات من المواطنين، كلهم نددوا بصوت واحد بالخدمات الصحية المتردية في المستشفى.

رئيس الهيئة المغربية لحقوق الإنسان، فرع أزيلال، أحمد البزيوي، اعتبر في تصريح لـ”برلمان.كوم“، أن المستشفى أضحى أشبه بمحطة “كراج علال” الطرقية، إذ كلما حل مريض بالمستشفى يتم إرساله إلى مدن أخرى كبني ملال، ومراكش أو الدار البيضاء.

وذكر نفس المتحدث بالوفيات من الحوامل اللواتي توفين نتيجة الإهمال خلال سنتي 2014 و2015، مطالبا الوزارة الوصية على القطاع، بالتدخل الفوري، لتعيين مندوب إقليمي جديد في ظل الفراغ الإداري الذي يعيشه المستشفى بعد انتقال المدير الإقليمي السابق إلى مدينة الجديدة، مطالبا، في هذا الصدد بالتدخل لزجر التسيب بإدارة المستشفى، وإصلاح المنظومة لتقديم خدمات صحية واستشفائية ترقى إلى مستوى حفظ كرامة المرضى الإنسانية.

أما الفاعل الجمعوي والحقوقي، سعيد المسلك، عضو الهيئة المغربية لحقوق الإنسان، فرع أزيلال فقد أشار إلى ما وصفها بـ”مهزلة انقطاع التيار الكهربائي بقاعة العمليات”، خلال قدوم بعثة، طبية إيطالية متطوعة لإجراء أربعين عملية جراحية لفائدة مرضى من مختلف جماعات الإقليم.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *