15:32 - 14 أغسطس 2019

تسريب فيديو يفضح انتهاك “البوليساريو” لحقوق المعتقلين بتندوف (فيديو)

برلمان.كوم: الجيلالي الطويل


قامت إحدى الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، والتابعة لما يطلق عليه، “اللجنة التنفيذية للجبهة الشعبية-خط الشهيد”، التيار المعارض للجبهة، بتداول مقطع فيديو يظهر حجم العذاب الذي يتعرض له عدد من المعتقلين بسجن “الذهبية” الذي جعلته قيادة البوليساريو حفرة من حفر جهنم، حيث تسجن وتعذب به كل من يعارضها.

ويأتي تسريب الفيديو تزامنا مع المطالب بكشف المصير المجهول لمدونين محسوبين على جبهة البوليساريو، تم اعتقالهم قبل أيام بسبب معارضتهم لقيادة الجبهة الوهمية، التي أصبحت عنوانا للغطرسة و التجبر حتى مع الانفصاليين.

ووثق الفيديو أسفله الحالة اللاإنسانية التي يعيشها عدد من النزلاء بالسجن المشار إليه، حيث توجد به الحشرات، والعفن، والأوساخ، و الأمراض، ناهيك عن وجود المعتقلين بحجرات ضيقة التي لا تتوفر على تهوية، مما يجعل العديد منهم عرضة لأمراض مزمنة نتيجة الإهمال واللامبالاة.

وأظهر ذات الفيديو شخصاً يؤكد أنه ظل معتقلا منذ عام دون محاكمة، قبل أن يطالب بتدخل عاجل للأمم المتحدة، فيما يظهر آخر في حالة نفسية صعبة وغير طبيعية، إذ لم يعرف كيف أوتي به إلى هناك، ولا لماذا تم سجنه داخل هذا السجن الذي لا يستجيب لأبسط الأمور .

وكشف الشريط الذي تم تداوله على نطاق واسع، حجم الانتهاكات والإهانات والتعذيب الذي يتعرض له عدد من المعارضين للجبهة الوهمية، ما أدى ببعض النشطاء إلى التنديد بما يحصل داخل المخيمات مع مطالبتهم بضرورة التدخل العاجل من طرف الأمم المتحدة لإنهاء محنة المعتقلين.

وكانت اللجنة التنفيذية للجبهة الشعبية “خط الشهيد” وجهت رسالة مفتوحة إلى أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، من أجل إنقاذ الصحراويين الثلاثة المختطفين منذ 17 من شهر يونيو الماضي، من طرف ميليشيات البوليساريو فوق التراب الجزائري بعيدا عن كل القوانين والأعراف المعمول بها في العالم.

وجدير بالإشارة أن شريط الفيديو الذي سربه أحد المعتقلين السابقين بسجن “الذهيبية”، الشهير بتندوف، كشف عن كيفية انتقام جبهة العار من معارضيها بدون توفر أدنى شروط المحاكمة العادلة، ما جعل النشطاء يدعون الرأي العام الدولي والمنظمات الأممية إلى متابعة الملف من أجل الإفراج عن المعتقلين.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *