9:11 - 23 مايو 2016

تسول أفارقة جنوب الصحراء: بين الحاجة والامتهان

برلمان.كوم-صارة غلاب

ماما صدكة، أنا مسلمة من مالي، صدقة بور بيبي… عبارات بلغة عربية مكسرة، اعتاد سكان الرباط سماعها، لدى ملتقيات الطرق والشوارع الرئيسية وأبواب المساجد، التي فاضت بمهاجرين منحدرين من دول جنوب الصحراء، أغلبهم سيدات برفقة أطفال أنهكتهم حرارة الشمس، والتجول لساعات طويلة بين السيارات بملتقيات طرق أحياء أكدال والسويسي ووسط المدينة، امتهنوا التسول بالعاصمة، بعد أن فروا من الأوضاع والإضطرابات التي تعرفها بلدانهم الأصلية.

ونحن نتجول بشوارع الرباط، شد انتباهنا مجموعة من الافريقيات من جنوب الصحراء، يركضن بين السيارات وبعض منهن يحملن أطفالهن، ويتسابقن للوصول لنافذة سيارة، آملات في الحصول على دراهم قليلة، يجود بها السائق، لاحقنا واحدة منهن وهي تحمل رضيعا لم يتجاوز شهره الخامس، اقتربنا منها محاولين الحديث معها، رفضت في الأول بدعوى أنها لا تريد مشاكل مع الشرطة، ابتعدنا بضع دقائق قبل أن نقرر العودة نحوها ومحاولة اقناعها بأن لا علاقة لنا بالشرطة وأنه لن نتسبب لها في مشاكل، لتقبل الحديث معنا.

13275640_879598928832210_1177254984_n

أمينتو، مواطنة مالية لم تتجاوز الرابع والعشرين، وصلت المغرب قبل ثلاث سنوات، عابرة الحدود الموريتانية المغربية فارة من الوضع المتأزم ببلادها، حالمة بالعبور الى الفردوس الأوروبي، قبل أن تجد نفسها محتجزة في المغرب، دون أي مورد عيش أو مسكن، اضطرت مع ذلك للخروج للشارع والتسول لضمان قوت يومها.

أمينتو وفي حديثها مع برلمان.كوم، كشفت لنا أنها تكتري غرفة بها ثمانية أشخاص، بحي التقدم، غرفة تغادرها على الساعة 9 صباحا لتتجه إلى تقاطع طرق الأمم المتحدة، حاملة رضيعتها فاطمة، التي سريعا ما اختفى والدها بعد علمه بحمل أمينتو.

تسول الأفارقة في شوارع الرباط، أصبح ظاهرة حقيقية، يرى الكثيرون أنها استغلال صريح لتسامح وسخاء المغاربة في مساعدة هؤلاء المهاجرين، والذين كلهم أشخاص في كامل قواهم وصحتهم، وبامكانهم العمل.

13288809_879599365498833_1818519377_n

عائدات التسول المرتفعة، وتفهم وتسامح المواطنين المغاربة لمعاناتهم، وأحوال بعضهم لا سيما الأمهات العازبات والنساء الحوامل، وحالات انسانية أخرى تبعث عن الشفقة، أسباب من بين أخرى دفعت نسبة كبيرة من المهاجرين الى تحويل أنشطتهم نحو التسول الإحترافي المذر لأرباح مهمة، تدفع أصحابها لعدم التفكير في البحث عن مهنة أخرى.

فحسب ما صرحت لنا أمينتو، فغالبية من اختاروا التسول، في بداية الأمر كان اضطراريا، قبل أن تتحول إلى نسيان الحلم الأوروبي والإستقرار بالمغرب بالاعتماد على عائدات التسول المجزية.

وفي حديثنا مع عدد من السائقين المغاربة رجالا ونساء، أبدى الكثيرون تخوفهم من انتشار هذه الظاهرة، خاصة مع اقتراب شهر رمضان، حيث يصبح التسول لدى الكثيرين مهنة لمن لا مهنة له وهو ما أكدته فتيحة وهي سيدة ثلاثينية تعمل بواحدة من الشركات الخاصة بأكدال وتمر بشكل يومي من مدار ابن سينا، تقول: “عدد المتسولات والمتسولين بهذا المدار يزداد يوما بعد يوم، كلهم أفارقة من بلدان جنوب الصحراء، انتشارهم بين السيارات طيلة اليوم يخلق لي شخصيا ازعاجا…. “وايلا بغيت نصدق نصدق على ولد بلادي النيت”.

كما أضافت فتيحة أن مجموعة من هؤلاء المهاجرين، يضايقون السائقين بمحاولة تنظيف الواقية الأمامية دون رغبة السائق، واعتراض السيارات عند الإشارات الضوئية، مقتربين من مالكي السيارات من أجل طلب “صدقة” بشكل يعرقل حركة السير ويتسبب في حوادث سير في بعض الأحيان.

13281920_879599172165519_1836551210_n

في حين اعتبر آخرون أن مساعدة مهاجري جنوب الصحراء أمر واجب، كيفما كانت ظروفهم، سهيل من بين الذين يتعاطفون مع هؤلاء. وهو موظف بوزارة الخارجية صرح لبرلمان.كوم: “هاد الناس عابري سبيل وديننا وصانا باش نعاونوهم، الصدقة جائزة فيهم وأنا شخصيا مكيخلقوش ليا مشكل، على الأقل هما مكيسرقوش وملي كتقول ليه معندكش كيمشي بلا ميبقى لاصقك”.

نقطة دفعتنا للتوقف بعض الوقت ومراقبة المتسولين المنتشرين بأحد مدارات حي أكدال، حيث لاحظنا أنهم لا يطيلون الوقوف عند نافذة أي سائق ولا يعودون لطلب الصدقة ممن تجاهلهم، دون استفزاز أو ازعاج أحد، يمكن أن تكون هناك استثناءات وأن يكون هناك مهاجرون أفارقة يستعملون طرقا “غير قانونية” أو عنيفة لجني بعض المال، دون أن يدفعنا ذلك لتعميم ذلك على كافة المهاجرين.

هذا وارتباطا بتفشي ظاهرة تسول مهاجري بلدان جنوب الصحراء، أعد المجلس الوطني لحقوق الإنسان في وقت سابق  تقريرا بعنوان “الأجانب وحقوق الإنسان بالمغرب: من أجل سياسة جديدة في مجال اللجوء والهجرة”، أبرز فيه التقاليد المغربية العريقة في مجال الهجرة والاستقبال. كما قدم شرحا للإطار القانوني الوطني والدولي الذي يقنن وضعية المهاجرين بالمغرب وقدم في الأخير توصيات بعد تحليل التحولات المرتبطة بالمهاجرين واللاجئين.

 

13293228_879599558832147_854790606_n

فقد تحول المغرب إلى أرض لجوء واستقرار  بالنسبة للمهاجرين المنحدرين من عدة بلدان  لهم أوضاع قانونية مختلفة، وتشكل هذه الوضعية تحديا حقيقيا.

وفي انتظار وضع حد أو على الأقل التقليص من ظاهرة تسول المهاجرين بشوارع ومدارات المملكة، والتدخل  من أجل معالجة هذا “المشكل”، قبل فوات الأوان، والأخذ بعين الاعتبار الأخطار التي يمكن أن تخلفها هذه الظاهرة، إذا ما تم السكوت عليها، خصوصا أمام التزايد المهول لهذه الفئة من المهاجرين بشكل يومي وغير المقبول، فالمواطن المغربي يحاول يوما بعد يوم التأقلم مع الوضع.

سيبقى الشارع المغربي منقسما ما بين من يساعدهم لوضعم الاجتماعي عملا بتوصيات الدين والعرف التي تدعو لمساعدة عابري السبيل، وبين من يعتبر الظاهرة استغلالا وتواكلا وسرقة غير مباشرة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *