برلمان.كوم - تنبأت بحريق في برج الكاتدرائية.. رواية "أحدب نوتر دام" أكثر الروايات مبيعا
18:16 - 17 أبريل 2019

تنبأت بحريق في برج الكاتدرائية.. رواية “أحدب نوتر دام” أكثر الروايات مبيعا

برلمان.كوم-ر.ش

منذ أن أتى حريق على جزء كبير من كاتدرائية “نوتر دام” بباريس، التي تعتبر معلمة تاريخية عالمية، ورواية “أحدب نوتردام” للكاتب الروائي فيكتور هوجو، تتصدر قائمة الأعلى مبيعاً في موقع “أمازون” للتجارة الإلكترونية.

وفسر موقع “أمازون”، وفق ما نشرته صحيفة “لا إكسبريس” الفرنسية، سبب التهافت على شراء الرواية، لكون الكتاب تضمن فقرة خاصة بتصاعد ألسنة اللهب من البرجين وكأن “هوغو” تنبأ بالحريق الذي اندلع مساء الإثنين مسفرا عن خسائر جسيمة.

وذكرت ذات الصحيفة في تقرير لها، أنه غداة اندلاع النيران في الكاتدرائية التاريخية في قلب باريس، تسابق المستهلكون على سحب نسخ الرواية على منصات التجارة الإلكترونية، الأمر الذي يوضح تأثير الأحداث على بيع الروايات.

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن الأمر نفسه تكرر في أعقاب هجمات باريس في 13 نوفمبر 2015، حين ارتفعت مبيعات كتاب “باريس في عيد” للكاتب إرنست هيمينجواي الذي سرد أحداث مشابهة لوقائع الهجمات الإرهابية التي راح ضحيتها المئات.

وتعود رواية “أحدب نوتر دام” للكاتب الفرنسي فيكتور هوجو إلى عام 1831، وجاء في أحداثها انهيار المبنى الذي كان في حالة سيئة، كما طرح إشكالية تصاعد ألسنة اللهب من البرجين إلى الجزء العلوي من الكنيسة.

ويقول “هوغو” في نص روايته (وتوجهت كل الأعين إلى أعلى الكنيسة، ما رأوه كان مذهلا، في الجزء الأكثر ارتفاعا من القبة الرئيسية ارتفعت النيران يحملها الريح محملة بالدخان).

وكان هوجو قد كتب روايته لتخليد ذكرى الكاتدرائية التي أصابها الإهمال بأضرار بالغة، وهدف هوجو إلى التحذير من أخطار عدم ترميمها، لافتا إلى التدهور الملحوظ الذي لحق بها.

وجدير بالذكر أنه عقب نشر الرواية وما حملته من إشارات للتدهور في صيانتها، توجهت الأنظار إلى المشكلة ونشطت عملية ترميم اشترك فيها معماريون كبار مثل “أنتوان لاسوس” .

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *