9:00 - 13 يونيو 2018

“جبلون” يحاول العودة للساحة السياسية عن طريق قضية بوعشرين

برلمان.كوم

علم “برلمان.كوم“، أن “المخلوض الوطني” إلياس العماري يحاول بشتى الوسائل إقحام أنفه في قضية توفيق بوعشرين، مالك جريدة “أخبار اليوم” وموقعي “اليوم 24″ و”سلطانة” والمتابع في حالة اعتقال بتهم جنسية ثقيلة.

إلياس العماري الذي يقول عنه “راديو ميدينا”، عن حق أو عن باطل، إنه كان وراء تجنيد كمشة من الشباب لرفع شعارات معادية لغريمه عزيز أخنوش خلال نشاط ملكي الأسبوع الماضي بمدينة طنجة، بعث أمس رسالة عبر صفحته الفيسبوكية لإحدى المشتكيات ضد بوعشرين يطلب ودها وصداقتها اعتقادا من “جبلون” أن موافقتها ستمكنه من اختراق صفحة مجموعة المشتكيات للعب دور في الملف.

لكن، ومن سوء حظ “مخلوضنا الوطني”، فمعظم المشتكيات تعرفن حق المعرفة من يكون “ابن خديجة” الذي كلما دخل على خط قضية إلا وأفسدها.

ولا يفوت إلياس العماري، منذ الإلقاء به خارج دوائر القرار وطرده من زعامة حزب الأصالة والمعاصرة، فرصة واحدة ليبرز لمن يهمه الأمر أن باستطاعته حل جميع مشاكل المغرب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقضائية، وأن لا مفر لنا نحن معشر المغاربة من وساطته وخدماته، رغم أن المنطق يفرض عليه التنحي والاستمتاع بالملايير التي راكمها خلال فترة وجيزة وبطريقة غامضة والتي لازال القضاء لم يقل كلمته فيها بعد.