22:00 - 12 يونيو 2018

جديد الصحافة: صفقات مشبوهة للمراكز الاستشفائية بالمغرب تحت مجهر قضاة جطو 

فاطمة الزهراء أوعزوز

تطالعنا جرائد الأربعاء 13 يونيو على مجموعة من الأخبار أهمها، كولونيلات يتهمون جنرالا بالفساد، مكالمات هاتفية تورط مسؤولين كبار في الأمن والدرك في علاقات مشبوهة مع بترونات المخدرات، صفقات مشبوهة للمراكز الاستشفائية بالمغرب تحت مجهر قضاة جطو، مطاردة زوارق بتهريب الرخويات بالداخلة.

المساء: صفقات مشبوهة للمراكز الاستشفائية بالمغرب تحت مجهر قضاة جطو 
كشفت اليومية، أنه بعد عملية الإعفاء الكبيرة من نوعها وإنهاء مهام ستة مسؤولين كبار دفعة واحة، وبشكل مفاجئ بوزارة الصحة، دخل قضاة جطو على الخط بعد رصد اختلالات في عدد من الصفقات بالمركز الاستشفائية الكبرى وبمديريات بوزارة الصحة، وخاصة مديرية الأدوية التي تمنح تراخيص للشركات قبل شراء أي دواء أو ترويجه.
وأكدت الجريدة، أن قضاة جطو دخلوا على الخط بعد تعالي الأصوات التي طالبت برصد الاختلالات التي تراكمها مراكز بمجموعة من المستشفيات، و هي المطالب التي ركزت على إيفاد لجنة من المجلس الأعلى للحسابات للوقوف على جوانب الحمامة و مراقبة ميزانية المراكز الإستشفائية.
وأضافت اليومية، أن تقارير وضعت على طاولة وزارة الصحة، أشارت إلى صفقات مشبوهة، وإنجاز أشغال لا تتطابق مع دفتر التحملات في مختلف المستشفيات، وتضرر الشغيلة الصحية على المستوى المهني والإداري والمعنوي، إضافة إلى فشل تدبير مراكز معينة، وفتح تحقيق حول ملف الاستفادة من التكوين خارج المغرب لانعدام شفافيتها.
الأحداث المغربية: مطاردة زوارق بتهريب الرخويات بالداخلة 
كشفت اليومية، نقلا عن مصدر مهني في مجال الصيد البحري أن البحرية الملكية قامت فجر الجمعة الماضي بمطاردة مجموعة من الزوارق التقليدية، التي كانت تقوم بعملية صيد جائر (غير قانوني) بسواحل مدينة الداخلة.
وأكدت الجريدة أن هذه المطاردة يقول المصدر، أسفرت عن إيقاف زورق بالقرب من نقطة تفريغ السمك (لاساركا)، وعلى متنه خمسة بحارة وكمية مهمة من الرخويات التي تم تقديرها بحوالي ثلاثة أطنان، تم اصطيادها في عز الراحة البيولوجية.
وأضافت اليومية،  أن العملية لم تتوقف عند هذا الحد، بل تمت عملية بحث جد دقيقة من طرف لجنة من السلطات المحلية والبحرية الملكية، ثم وزارة الصيد بالإضافة إلى الشرطة القضائية، الأمر الذي أدى إلى حجز أربعة زوارق غير شرعية، كان أصحابها قد لاذوا بالفرار خلال مطاردتهم من طرف البحرية الملكية، بعد أن تمكنوا من الوصول إلى شاطئ “لاساركاء” بسلام، تاركين الزوارق غير الشرعية وراءهم بعد تفكيك محركاتها.

الصباح: كولونيلات يتهمون جنرالا بالفساد

كشفت اليومية، أن دفاع ضباط سامين بالوقاية المدينة، اتهم أثناء انعقاد جلسة محاكمة المتهمين أمام غرفة جرائم الأموال الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، أول أمس الإثنين، في ملف التوظيفات بالجهاز باستعمال شهادات علمية مزورة، اتهم جنرالا سابقا بالفساد والتورط في الفضيحة.
وأكدت الجريدة أن الدفاع، أوضح أثناء مناقشة الملف، بحضور من المتابعين، أن الجنرال المعني بالأمر كان الآمر بالصرف، وأدلى المحامى، أثناء مرافعته، بلائحة تضم أسماء شباب حصلوا على وظائف بجهاز الوقاية المدنية، ينحدرون جميعا من تازة، وهي المنطقة التى ينحدر منها الجنرال.
وأضافت اليومية، أن الدفاع شدد في الجلسة العلنية أن الجنرال كان يحول دون توظيف أبناء الجديدة والبيضاء ومدن مغربية أخرى على حد قوله، مضيفا أنه كان يعطي أوامره الصارمة بضرورة توظيف أبناء تازة، مؤكدا “كان تيقولهم دوزو ولاد تازة بوحدهم”.
الأخبار: مكالمات هاتفية تورط مسؤولين كبار في الأمن والدرك في علاقات مشبوهة مع بارونات المخدرات
كشفت اليومية، أن محاكمة شبكة الاتجار الدولي في المخدرات يتابع فيها مسؤولون كبار في جهاز الأمن الوطني وموظفون بالجمارك والداخلية، بلغت أطوارها الحاسمة، فقد أجرت الهيئة القضائية بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف قسم جرائم الأموال بالرباط زوال أول أمس الإثنين، مواجهات ساخنة بين المتهم الرئيسى في هذا الملف ومتهمين آخرين.
وأكدت الجريدة، أنه للمرة الثانية يتسلح المتهم (م. ب)، الذي يعتبر قطب الرحى في هذه القضية، وتطرحه معطياتها بارونا كبيرا في مجال التهريب الدولي للمخدرات، بلازمة الإنكار لكل التهم الموجهة إليه، غير آبه بأسئلة القاضي وهو يذكره بسوابقه القضائية وعملياته المتعددة المرتبطة بتهريب أطنان من المخدرات وعلاقاته المشبوهة مع كبار المسؤولين الأمنيين والجمركيين وضباط الدرك الملكي الذين جرهم لمؤانسته بسجن العرجات ضواحى سلا، ناهيك عن مكالماته الهاتفية وتسجيلاتٍ صوتية تم التقاطها من طرف عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية.
وأضافت اليومية، أن المتهم، الذي أصر على إنكار التهم الثقيلة التي تلاحقه، أكد أنه كان رجل أعمال وصاحب استثمارات مهمة في مجال العقار خولت له علاقات وصفها بالعامية مع بعض مسؤولي الأمن والدرك والجمارك.