برلمان.كوم - حقائق صادمة عن ميولات مايكل جاكسون الجنسية
10:01 - 11 فبراير 2019

حقائق صادمة عن ميولات مايكل جاكسون الجنسية

برلمان.كوم-

صرحت الخادمة السابقة لملك البوب الراحل، مايكل جاكسون، خلال لقائها مع تلفزيون ديلي ميل البريطاني بأنها عثرت على متعلقات وأشياء تخص المغني الأشهر عالميا، أثناء تنظيفها المنزل، تؤكد ميوله الجنسية التي ثار الجدل بشأنها.

وأضافت الخادمة خلال تصريحاتها بأن جاكسون كان يجلب أطفالا إلى غرفة نومه، وكانت ترى أشياء مثيرة للقلق أثناء تنظيفها وراءه. وشهدت أثناء وجودها بالمنزل أطفالا شبه عراة، وعثرت أيضا على مرهم الفازلين.

وحسب نفس المصدر فالسيدة آدريان ماكمانوس 56 سنة عملت في وظيفة الخادمة الشخصية لمايكل جاكسون لأربع سنوات في قصره بمزرعة نيفيرلاند. وأثناء عملها كثيرا ما وجدت ملابس داخلية لأطفال في الجاكوزي الخاص بغرفة نومه، وكذلك عبوات فازلين في عدد من الغرف، وأكّدت على أن مايكل جاكسون كان يصور ما كان يمارسه مع الأطفال، ويبقي على هذه الشرائط الـ “VHS” في مكتبة سرّية .

وقالت أيضا إن المجموعة الكبيرة من الشرائط التي كان جاكسون يسجل عليها علاقاته الجنسية مع الأطفال قد اختفت، حينما واجه اتهامات جنائية بصدد اعتدائه على رفيقه السابق، جوردان تشاندلر، و أضافت ماكمانوس أنها خافت من الإبلاغ عما رأته لتهديدها من قبل حراس جاكسون الشخصيين بأنهم “قد يقومون بالتخلص مني”.

وكان فيلم “Leaving Neverland” الوثائقي المكون من جزأين (على مدى 4 ساعات) قد استعرض مزاعم الاعتداءات الجنسية على الأطفال، والتي اتهم بها المغني الراحل، مايكل جاكسون، من خلال حوارات مع الراقص والموسيقي، واد روبسون، والممثل، جيمس سافشوك، وعائلتيهما، حيث يرويان صور الاستغلال الجنسي التي تعرضا لها من قبل جاكسون، عندما كانا يبلغان من العمر 7 سنوات و10 سنوات.

وعرض الفيلم في 25 يناير الماضي، في مهرجان صندانس السينمائي في ولاية يوتا الأمريكية، ليسلط الضوء من جديد على الجدل الواسع الذي دار ولا زال يدور حول أسطورة ملك البوب، وميوله الجنسية الشاذة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *