15:08 - 6 ديسمبر 2018

حوالي 110 ملايين درهم لضحايا فاجعة قطار بوقنادل

برلمان.كوم

حضر المكتب الوطني للسكك الحديدية، لأول مرة، لمحاكمة “العربي الريش”، سائق القطار الذي انحرف عن مساره بمنطقة بوقنادل في 16 أكتوبر الماضي. والتي جرت يوم أمس الثلاثاء 4 دجنبر الحالي.

“برلمان.كوم” علم أن الممثل القانوني للمكتب قدم مذكرة إلى القاضي، مطالبا بتدخل شركة تأمين المؤسسة “الوفا للتأمين”. وتضمنت المذكرة شهادة تأمين صالحة من فاتح يناير إلى منتصف ليلة 31 دجنبر 2018، تحدد ضمانة “الأضرار الجسدية والمادية والمعنوية” في 110 ملايين درهم.

ووفق تلك الوثيقة، حسب مصادر من داخل المحكمة، فإن المكتب “يتمتع بتأمين على التبعات المالية المترتبة على مسؤوليته المدنية عن الحوادث التي يتسبب فيها للغير”. وهذا يعني أن شركة التأمين التي تعاقد معها المكتب يمكن أن تعوض الضحايا في حدود 110 ملايين درهم بناء على الحكم الذي ستصدره المحكمة.

وتقدم خلال جلسة يوم أمس، سبعة جرحى وأفراد من ذوي حقوق ضحايا توفوا بسبب الحادث، كطرف مدني، الأمر الذي دفع رئيس الجلسة إلى منح مهلة لهؤلاء وتأجيل المحاكمة إلى يوم الثلاثاء القادم.

يذكر أن حادث انحراف القطار المكوكي رقم 9 الرابط بين مدينتي الرباط والقنيطرة في منطقة بوقنادل، الثلاثاء 16 أكتوبر 2018، أدى إلى وفاة سبعة ركاب، وإصابة حوالي 125 آخرين بجروح.

وكان الملك محمد السادس قد “أعرب لأسر الضحايا عن تعازيه الحارة، ومواساته الصادقة، ودعواته إلى الله تعالى بأن يتغمد المتوفين بواسع رحمته وغفرانه، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”، موجها تعليماته بـ”فتح تحقيق بهدف تحديد الأسباب والحيثيات المتعلقة بهذا الحادث” وفق بلاغ للديوان الملكي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *