11:30 - 28 يناير 2019

خبراء بدافوس يدعون إلى تقليص أيام العمل أسبوعيا للرفع من الإنتاجية والجودة

برلمان.كوم-ر.ش

خرج خبراء اقتصاديون شاركوا في منتدى الإقتصاد العالمي بدافوس، الذي حضره نحو ثلاثة آلاف زعيم ومسؤول سياسي واقتصادي، بنصائح وجهوها إلى أرباب العمل تروم تطبيق نظام أربعة أيام أسبوعيا عوض ستة أيام المعمولة بها.

وأوضح عالم النفس بكلية وارتون لإدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا، آدم غرانت، في ذات المنتدى، “أعتقد أن لدينا تجارب جيدة تظهر أن تقليص ساعات العمل، تمكن الناس من تركيز انتباههم بشكل أكثر فاعلية، وسيؤدي في نهاية المطاف إلى الإنتاج بنفس القدر وبجودة أعلى وإبداع أكثر”، مؤكدا أن تقليص ساعات العمل يجعل الموظفين أكثر ولاءا لشركاتهم التي تمنحهم مرونة أكثر للاعتناء بحياتهم خارج العمل.

ومن جهته، أورد عالم الاقتصاد والمؤرخ روتجر بريغمان في ذات المنتدى المنعقد في الفترة من 23 إلى 26 يناير في مدينة دافوس السويسرية، أنه “في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، اكتشف رأسماليون كبار أن خفض ساعات العمل أسبوعيا، يجعل الموظفين أكثر إنتاجا، ضاربا المثل بهنري فورد مؤسس شركة فورد لصناعة السيارات، الذي اكتشف أنه إذا خفض ساعات العمل من 60 ساعة إلى 40 ساعة أسبوعيا، سيزيد ذلك من إنتاجية موظفيه، لأنهم لن يكونوا متعبين في أوقات فراغهم.

وأيد البحث الأكاديمي وجهة النظر القائلة بأن أسبوع عمل أقصر سيجعل الناس أكثر سعادة وإنتاجية، كما أكدت أرقام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، هي الأخرى، أن الدول ذات ثقافة ساعات العمل الطويلة غالبا ما تسجل معدلات منخفضة من حيث الإنتاجية والناتج المحلي الإجمالي لكل ساعة عمل.

ويذكر أن شركة في نيوزيلاندا أعلنت العام الماضي، تبنيها نظام العمل لأربعة أيام أسبوعيا على أساس دائم، بعدما جربته لفترة من الزمن، وأثنى أكاديميون على التجربة وقالوا ّأنها حققت معدلات إجهاد أقل ومستويات أعلى من الرضا الوظيفي، وحس أعلى عند الموظفين بالتوازن بين وظائفهم وحياتهم، بالإضافة إلى إنتاجية أعلى بنسبة 20 بالمائة”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *