7:00 - 13 أبريل 2019

دراسة تحذر من انتقال المواد الموجودة في حقن البوتوكس إلى الجسم

برلمان.كوم - م.ن

وافقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA” على استخدام حقن البوتوكس في عام 2002 على أساس  أن المواد الكيميائية الموجودة بها تدخل في المكان الذي يتم الحقن به ولن تنتقل من موقع الحقن إلى مكان آخر.

لكن أظهرت دراسة علمية حديثة نتائج جديدة وخطيرة ومثيرة للقلق حول استخدام حقن البوتوكس، حيث أفادت أن السموم التي تسبب الشلل داخل هذه الحقن يمكن أن تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، حسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وفي عام 2009، حذرت الــ”FDA” أن هناك بحوثا تجريبية تبين أن مادة “توكسين بوتولينوم”  المستخدمة في حقن البوتوكس يمكن أن تنتشر إلى أبعد من الخلية المستهدفة.

وقام فريق في جامعة “ويسكونسن ماديسون” بتأكيد هذه النظرية في مجموعة غير مسبوقة من التجارب العلمية، وتم وصفها بأنها أدلة قاطعة ضد البوتوكس.

وقال المشرف عن الدراسة الدكتور إدوين تشابمان، أستاذ علم الأعصاب في جامعة ويسكونسن ماديسون، إن هذا البحث أظهر بشكل لا لبس فيه التأثير الواسع النطاق لحقن البوتوكس، لافتاً إلى أنها يمكن أن تنتقل إلى خلايا عصبية أخرى، ولا يتم معرفة مدى انتقالها لأن هذا يعتمد على الجرعة وعوامل أخرى.

وينصح الباحثون باستخدام الطرق الأخرى المضادة للشيخوخة والتخلي عن استخدام حقن البوتوكس لآثارها الجانبية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *