17:31 - 22 سبتمبر 2018

دراسة: وسائل التواصل لها تأثير مدمر على الفتيات

برلمانكم

كشفت دراسة أعدتها منظمة “Girlguiding” المتخصصة في الأبحاث المتعلقة بالفتيات، أن وسائل التواصل الاجتماعي لها تأثير مدمر على الفتيات، مشيرة إلى أن حال الفتيات قبل عقد من الزمن كان أفضل بكثير مما هو عليه الآن.

وقالت الدراسة التي نشرت تفاصيلها صحيفة “تلغراف” البريطانية، إن 30 بالمئة من الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن من 17 إلى 21 عاما، عبرن عن تعاستهن مقارنة بـ11 بالمئة فقط من نفس الفئة عام 2009، والسبب يعود إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

وعبرت 59 بالمائة من الفتيات عن تعاستهن بسبب وسائل التواصل الاجتماعي، بعد السبب الأهم وهو الخضوع للامتحانات الدراسية بنسبة 69 بالمئة.

وكشفت الدراسة معطيات صادمة حول التواصل الاجتماعي بين الماضي والحاضر لدى الفتيات. فنسبة الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن من 11 إلى 16عاما، واللاتي تتزاورن في البيوت، تراجعت خلال السنوات العشر الماضية من 69 إلى 21 بالمئة، مشيرة إلى أنه قبل وسائل التواصل، كان احتمال انخراط الفتيات اجتماعيا مع أصدقائهن أكثر بكثير.

وقالت الدراسة إن كون الفتيات الآن أكثر تعاسة ليس بالشيء الجيد، والكثير منهن يواجهن مشاكل بشأن صحتهن النفسية خلال الأعوام الماضية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *