23:32 - 5 فبراير 2020

ديرها غا زوينة.. جينا نتحاسبو معاك ألخليع أمدير القطارات

برلمان.كوم- الجيلالي الطويل

يثير البرنامج التعليقي “ديرها غا زوينة..”، الذي يبث على القناة الرسمية بمنصة التواصل الاجتماعي “يوتيوب” الخاصة بموقع “برلمان.كوم”، الجدل حول قضايا وملفات ساخنة لشخصيات عامة، حيث تتم صياغتها في قالب ساخر، يجعل العديد من المتابعين يتفاعلون معها (الحلقة) من خلال تعليقاتهم المختلفة والمتباينة.

وتطرقت الزميلة بدرية عطا الله، في هذه الحلقة، إلى الحديث عن محمد ربيع لخليع، الذي قضى حوالي 14 سنة على رأس منصب، الإدارة العامة للمكتب الوطني للسكك الحديدية، وعض عليها بالنواجد دون أن يرّف له جفن أو تتحرك مشاعره الإنسانية، بسبب الحوادث المميتة التي لطخت السكك الحديدية وأودت بالعديد من الأرواح البريئة.

واعتبرت الزميلة بدرية، أن دماء هؤلاء الشهداء التي فجعت عائلاتهم، كانت نتيجة للإهمال وسوء التدبير الإداري للخليع، حيث “غدروا بممرات غير محروسة وغير مؤمنة”، مذكرة بحادثة العاملات اللواتي قضين تحت عجلات أحد قطارات لخليع، لأن السكة التي مرت منها الشاحنة التي كانت تقلهم لم تكن محروسة.

وأشارت منشطة البرنامج، إلى أن لخليع، كان يخرج بعد كل فاجعة ليعلن عن فتح تحقيقاً، وذلك من أجل إلهاء المواطنين المتضريين من أخطائه القاتلة، مردفة بتساؤل “ومن حقق معك أنت؟”، في إشارة إلى أن التحقيق يجب أن يكون معه بسبب سوء تدبيره لـ”ONCF”.

وأوضحت بدرية أن الفضائح والحودث التي أزهقت العديد من الأرواح البريئة، التي كان ذنبها الوحيد هو أنها وضعت ثقتها في إدارة شخص ليس أهلاً للمسؤولية، منذ توليه هذا المنصب قبل سنين، محملة لخليع مسؤولية كل الحوادث المميتة التي ارتكبتها قطاراته.

وتحدثت بدرية عن استفادة لخليع من بقعة أرضية بحي السويسي بالرباط بثمن بخس في إطار ما يعرف بقضية خدام الدولة، حيث باعها بالثمن المتداول في السوق، وابتاع بقعة أرضية أخرى وشيد عليها منزلا جديداً بعيداً عن كل الناس.

وكشفت المنشطة نفسها، أن حادثة بوقنادل التي تسببت في موت العديد من المواطنين، وإحداث عاهات مستديمة لآخرين لم تكن هي الأخيرة في مسلسل حلقات لخليع التي كتبت سيناريوهاتها بالدم على سكك قطارات الموت، بل انضافت إليها عدد من الحوادث التي كانت أقل ضرراً من سابقتها ومنها حادثة النواصر.

وأضافت بدرية، بأن المنطق يقول أنه كان يجب على كل من محمد ربيع لخليع، باعتباره مديراً عاما للمكتب الوطني للسكك الحديدية، و عبد القادر اعمارة، وزير وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، أن يقدما استقالتهما فوراً، بعد فاجعة بوقنادل التي أكد مكتب لخليع نفسه أنها من أسوأ الحوادث في تاريخ المكتب الذي يسيره.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *