9:59 - 10 فبراير 2020

ديرها غا زوينة.. هاذ الرميد بغا يتغنا من جيوب عباد الله (فيديو)

برلمان.كوم

يثير البرنامج التعليقي “ديرها غا زوينة..”، الذي يبث على القناة الرسمية بمنصة التواصل الاجتماعي “يوتيوب” الخاصة بموقع “برلمان.كوم”، الجدل حول قضايا وملفات ساخنة لشخصيات عامة، حيث تتم صياغتها في قالب ساخر، يجعل العديد من المتابعين يتفاعلون معها (الحلقة) من خلال تعليقاتهم المختلفة والمتباينة.

وتحدثت الزميلة بدريى عطا الله، مقدمة البرنامج خلال هذه الحلقة عن مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، الذي أصبح همه الوحيد هو مطاردة الجرائد والمواقع الإخبارية التي تنتقده، بصفته مسؤولا حكوميا.

وأوضحت الزميلة بدرية، أن الرميد عمد إلى رفع دعوى قضائية ضد موقع “برلمان.كوم”، بسبب نشر الموقع لخبر ارتياده أحد المطاعم الذي يقدم المشروبات الحكولية وينظم سهرات راقصة بالعاصمة الرباط، حيث كان مرفوقاً بطفل قاصر لا يسمح له بالدخول لمثل هذه الأماكن.

وكشفت مقدمة البرنامج أن الرميد، طالب الموقع بتعويض قدره مليون درهم (100 مليون سنتيم)، علما أنه لم يكذب الخبر الذي نشره الموقع بخصوص هذه الواقعة بالمحكمة، حسب ما أكدت هيئة الدفاع التي نصبها الرميد للدفاع عليه.

وطالبت بدرية الرميد، بالوفاء بوعده من خلال تقديم استقالته كوزير من الحكومة بعدما لوّح بها أكثر من مرة وأقام الدنيا ولم يقعدها بالبرلمان، حيث تسببت الفوضى التي أحدثها في رفع الجلسة البرلمانية التي استأنفت أشغالها بعد أن هدأت الأمور.

وعرجت بدرية على فضيحة مصطفى الخلفي الوزير السابق الذي كان مكلفا بالعلاقات مع البرلمان والناطق الرسمي باسم الحكومة، الذي استقبل من طرف المواطنين بحي التقدم عندما كان ينوي حضور نشاط حزبي بأحد المقرات نفس الحي، بشعارات “ارحل”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *