استمعوا لبرلمان راديو

21:10 - 22 يونيو 2021

رصد أزيد من 10 ملايين درهم لمشاريع سوسيو-اقتصادية لسنة 2022 بمدينة العيون

برلمان.كوم

رصدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بالعيون، حوالي 10 ملايين و72 ألفا و334 درهما لمشاريع سوسيو – اقتصادية لسنة 2022.

وتمحور مشروع مخطط العمل للتنمية البشرية لسنة 2022 الذي تمت المصادقة عليه خلال اجتماع للجنة الإقليمية للتنمية البشرية ترأسه والي جهة العيون-الساقية الحمراء، عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، حول مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة بغلاف مالي قدره 3 ملايين و892 ألفا و623 درهما، والذي يرمي إلى حماية الطفولة والشباب ودعم الإدماج السوسيو-اقتصادي ومساعدة المسنين والمرضى والأشخاص في وضعية إعاقة.

وهمّ المشروع، حسب معطيات قسم العمل الاجتماعي بإقليم العيون، أيضا تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب بمبلغ 4 ملايين و745 ألفا و718 درهما، من خلال دعم منصة الشباب وتدبيرها مع خلق مشاريع تستهدف هذه الفئة ومواكبتها في مجال ريادة الأعمال، إضافة إلى تمويل المشاريع الصغرى وتقوية قابلية التشغيل لدى الشباب، وتمويل ومواكبة المشاريع المنبثقة عن سلاسل الإنتاج.

كما أشر أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية على النقطة المتعلقة بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة والتي عبأت مليونا و343 ألفا و993 درهما، وتهدف إلى ضمان الدعم المدرسي وتعزيز التفتح لدى الأطفال والشباب وتجويد صحة الأم والطفل.

وتتأسس على تحقيق التتبع الصحي لفائدة الأطفال المتمدرسين بالإقليم، وتوفير الدعم في مادتي اللغة الفرنسية والرياضيات، ودعم الأنشطة الثقافية والفنية للتلاميذ، إضافة إلى دعم ميزانيات التسيير لحجرات التعليم الأولي بتاروما/جماعة فم الواد، وبالدشيرة وببوكراع، فضلا عن تنظيم حملة تحسيسية حول صحة الأم والطفل، وتنظيم دورة تكوينية لفائدة الأطر الطبية بالمرسى.

وتم رصد غلاف مالي قدره مليون و 693 ألفا و69 درهما للمبادرة الملكية مليون محفظة برسم الدخول المدرسي 2021.2022 والتي تستهدف 25 ألفا و371 تلميذا وتلميذة من المستوى الأول إلى المستوى السادس ابتدائي، بالإضافة إلى مستويات الإعدادي بالعالم القروي، إضافة إلى تعبئة اعتماد استثنائي مخصص لدعم ميزانية تسيير حجرة التعليم الأولي بتاروما برسم الموسم الدراسي 2021.2022 بغلاف مالي قدره 55 ألفا درهم.

وفي كلمة بالمناسبة قال بكرات، إن المصادقة على برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية هذا، والذي يتسق مع مرحلتها الثالثة، ينبني على البرمجة القبلية الاستشرافية، من أجل حسن ترجمة المشاريع ميدانيا.

وأوضح أن غايات وأهداف المرحلة الثالثة بمحاورها الأربعة، تعمل الشراكة وتتأسس على طرائق وأساليب مبتكرة، كما تنتقي مشاريع نوعية تستجيب لشروط الاستدامة وقابلية التنفيذ، إضافة إلى أنها توفر التكوين والتوجيه للفئات المستهدفة.

وخلص عامل إقليم العيون، رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، إلى أن دعم هذه المشاريع، سيسهم في تحقيق العيش الكريم وخلق فرص الشغل إقليميا.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *