استمعوا لبرلمان راديو

13:16 - 24 يونيو 2021

زنيبر الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في جنيف يرد بقوة على نظيره الجزائري (فيديو)

برلمان.كوم محمد طماوي

دخل عمر زنيبر، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في جنيف، في خلاف مع نظيره الجزائري لزهر سوالم، الذي استغل تصريحات مبعوث الأمم المتحدة السابق بان كي مون للصحراء المغربية مؤخرًا لمهاجمة الرباط.

ورد عمر زنيبر، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في جنيف، بشدة على شائعات نظيره الجزائري، لزهر سوالم، خلال اجتماع للأمم المتحدة الذي عقد في جنيف. هذا الأخير استند، في تصريحاته على الكتاب الجديد للأمين العام الثامن للأمم المتحدة (2007-2016) بان كي مون، حيث كانت العلاقات بين هذا الأخير والرباط متوترة في كثير من الأحيان. إذ يتهمه المغرب بشدة بالتحيز لجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر.

أراد المندوب الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة في جنيف الركوب على المواقف الأخيرة التي اتخذها المسؤول الكوري الجنوبي، لكنه لم يتمكن من ذلك بفضل الحضور الوازن لعمر زنيبر، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في جنيف، حيث أثار في معرض حديثه أن “الجزائر قد أهانت نفسها بإقحام أمين عام سابق للأمم المتحدة في تلاعباتها”، متهماً إياها بـ “الجحود”، ومذكراً “بدور المغرب في استقلال الجزائر والتضامن اللامشروط” الذي أظهره الرباط تجاهها”.

 وخلال طعنه في حجج لزهر سوالم، أشار زنيبر إلى العنف الذي أبان عنه النظام الجزائري في مواجهة الحراك الشعبي “الذي تخللته اعتقالات دون أوامر قضائية ومحاكمات خارج نطاق القضاء وسوء معاملة المعتقلين ومضايقات حقيقية للنشطاء”.

وتطرق زنيبر لـ”قضية الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف في الجزائر، بما في ذلك القضايا التي يثيرها بانتظام الضحايا أنفسهم والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان”، قبل أن يختتم: يجب على الجزائر قبل كل شيء أن “تكنس أمام بابها”.

للتذكير في عام 2016، ألقت الرباط باللوم على بان كي مون الذي لم يلتزم بواجب الحياد، حيث كان يستخدم مصطلحات مشكوك فيها لنعث التواجد المغربي في الصحراء خلال تصريحاته التي عمل على تمريرها، سواء خلال المؤتمر الذي نظمته المنظمة غير الحكومية The Foreign Press Association، أو في كتابه الذي نُشر مؤخرًا بعنوان “حل: توحيد الأمم في عالم منقسم”.

وكانت تصريحات بان كي مون المثيرة للجدل قد أثارت ضجة مدوية آنذاك. وأشارت الحكومة المغربية في بيان نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء إلى أن الحكومة المغربية لاحظت “بذهول شديد الزلات اللفظية والحقائق المنجزة وإيماءات التساهل غير المبررة” لبان كي مون خلال زيارته لتندوف. على هامش هذا الحدث، كانت السلطات المغربية قد طالبت برحيل 84 من موظفي الأمم المتحدة.

وردا على ذلك، تجمع مئات الآلاف من المتظاهرين للاحتجاج على عدم التزام بان كي مون الحياد فيما يتعلق بقضية الصحراء المغربية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *