17:40 - 23 يوليو 2019

سعيدة شرف لـ”برلمان.كوم”: لا أقبل المزايدة على وطنيتي ولا الغناء في الأراضي المحتضنة للبوليساريو

برلمان.كوم-هند بنرهو

تعليقا على الهجوم الذي تعرضت إليه الفنانة المغربية سعيدة شرف، حول التشكيك في وطنيتها بمواقع التواصل الإجتماعي، أكدت أنها “لا تحبذ فكرة الرد على الإشاعات والأخبار التي تروج عن حياتها الشخصية لكنها في الوقت ذاته لا تسمح لأي كان أن يشكك في وطنيتها”.

وفي تصريح خصت به موقع “برلمان.كوم” قالت “شرف” بنبرة حادة، وبشكل قطعي “لا نقاش في موضوع وطنيتي وانتمائي للمغرب، بالنسبة لي هذا الموضوع خط أحمر”، مشيرة إلى أنها لجأت للقضاء لوضع حد لهذا الموضوع بشكل قانوني، خاصة وأنها “تعرف جيدا من يقف وراء هذا التشويش ويريد الإساءة لسمعتها”.

وأضافت الفنانة المغربية أنها تعرضت للسب والقذف والتشهير في حياتها الشخصية من قبل صاحب صفحة “حمزة مون بيبي”، على “إنستغرام” الذي يحاول من خلالها انتقاد المشاهير وتسريب معلومات حول الحياة الشخصية لبعض النجوم كما هو الحال بالنسبة لصفحة “شرطة المشاهير” الشهيرة على المستوى العربي للصحفي الراحل راغد قيس.

وأردفت سعيدة حديثها قائلة “ما يحز في نفسيتي تعرضي للإساءة أمام فنانة متزوجة أعطت الفرصة لشخص ثان أن يتحدث عني بكلام ناب فتقبلته، هذا الأمر أثار استغرابي كثيرا.. ما يفسر عدم احترام هذه الفنانة لشخصها أولا ثم لزملائها الفنانين”.

وفي سياق آخر، أفادت سعيدة أن تهنئتها للشعب الجزائري عقب فوزه بكأس أمم إفريقيا عن جدارة أمام نظيره السينغالي، تدخل ضمن احترامها اللامشروط لهذا الشعب، مع رفضها التام الغناء في الجزء الجزائري الذي يحضتن البوليساريو.

واستدلت الفنانة الصحراوية بمجموعة من المواقف التي تعرضت لها سابقا من طرف جبهة البوليساريو، سواء في فرنسا أو إسبانيا وكذا مجموعة من الدول الأجنبية، مؤكدة أن الوطنية تظهر في مثل هذه المواقف إذ تشترط دائما أن تستهل حفلاتها بالنشيد الوطني وتنهي حفلها بأغنية”صوت الحسن ينادي”.

وختمت سعيدة شرف كلامها بأن الوطنية لا تتمثل في رفع العلم المغربي في المحافل بل هي مجموعة من المبادئ التي يجب أن يدافع عنها الفرد داخل وخارج أرض وطنه، قائلة “ليس كل ما يلمع ذهبا”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *