18:52 - 13 مارس 2019

سياسيون لكن كذابون..

برلمان.كوم

يبدو أن السوق الموسمي للكذب والنفاق والادعاء لم يعد محصورا على الفترات الانتخابية، بل إنه أصبح يعرف صخبا ولهبا وضجيجا أكثر من المعتاد، وأصبحت كل الأحزاب وقادتها يتلهفون على سلعه الكثيرة والمتنوعة.

ومناسبة هذا الكلام هو الخبر الذي نشرناه في صيغة تعليق، حول إقدام ثلاثة قياديين سياسيين بارزين بمكاتبة الديوان الملكي، قصد التماس العفو للصحفي السجين توفيق بوعشرين.

والقياديون المعنيون بهذا الخبر هم بنسعيد آيت يدر، وإسماعيل العلوي، وامحمد الخليفة، وقد تساءلنا في المقال عمن دفع بنسعيد آيت يدر إلى التدخل في أمور لا يفقه فيها كثيرا، واحتملنا أن  يكون الثنائي اسماعيل العلوي وامحمد الخليفة، هما من وسوس في أذن هذا الرجل الطيب، خاصة أنه اعترف للصحافة ان هناك من دعاه إلى هذا الفعل “لولا أن رأى برهان ربه”.

إلا أن الثنائي السالفي الذكر عوض التراجع عن زلتهما، وانتظار انتهاء المسطرة القضائية، اندفعا بتهور إلى توجيه رسالة استعطاف إلى الديوان الملكي، والاختباء وراء الإنكار والكذب على المواطنين.

فالكذب أصبح حرفة لمن يتقنها ويتفنن في صناعتها، والكاذبون طوروا تقنياتهم وأساليبهم حتى أصبح من الصعب تشفيرها وفك رموزها؛ فمنهم من يكتفي بجبهته العريضة، ومنهم من يضيف إليها لسانه الطويل، ليكذب كيفما شاء ودون حرج، ومنهم من يستخدم حيلا ووعودا، ومشاعر ودموع للتاثير في الآخرين، وفي مثل هذا نماذج أخرى من قبيل عبد الإله بنكيران وأمينة ماء العينين …

ورغم أن حبل الكذب قصير كما ورد في الأمثال والحكم، فالكذب عند أمثال هؤلاء السياسيين أقوى من القوة وأطول من الطول، لأن من شب على الكذب شاخ عليه، ومن لم يخدم وطنه بجد وتفان وهو وزير، فكيف يخدمه باللسان الطويل وهو شيخ استنفذ جل صلاحياته؟.

تمنينا لو أجرت إحدى وسائط الاتصال أو الوكالات المتخصصة، استقراء للرأي حول من هي أكذب جهة في المغرب :”هل هم قادة الأحزاب، أم زعماء النقابات، أم أعضاء الحكومات؟”. وقد يشتد السباق وتحتدم المنافسة بين كل هذه الجهات، وقد ينالون جميعا نسبا متقاربة، فنخلص في النهاية إلى نتيجة مفادها أننا نعيش في الجهة المعاكسة لمدينة أفلاطون الفاضلة، بل إننا نعيش في السوق الذي سماه الفنان عبد الوهاب الدكالي ” سوق البشرية”:

“كل شيء يتباع في سوق البشرية… يا شاري، خذ ما يحلا لك..ما دامت القيم انهارت..والنفس الحرة اتهانت..”.

وما دمنا بصدد القيم التي انهارت والأنفس التي أهينت، ألم ير اسماعيل وامحمد كم من فتاة مرغت كرامتها في الأوحال بسبب ممارسات توفيق بوعشرين؟ ومنهن من يتابعن علاجهن اليوم عند الأطباء النفسيين؟.

ألم يخجل اسماعيل وامحمد من نفسيهما وهما في الهزيع الأخير من عمرهما. ومما أقدما عليه من التماس العفو في قضايا كلها جنس واغتصاب وابتزاز وعنف واستغلال للنفوذ؟، أم أن الثنائي لا يهمهما مصير توفيق بوعشرين، بل تهمهما مصالحهما ومبتغياتهما، وهما يسعيان إلى إثارة الانتباه ولفت النظر، وكأنهما ثنائي غنائي، يعزفان على آلتي “لوتار والبندير”، ويرددان بنشاز أغنية الراحلة أم كلثوم “فكروني”؟ أم أن معاناتهما من تهميش حزبي وسياسي، يكاد يكون مزمنا، جعلهما ينفضان الغبار على عباءتهيما ويبكيان مع أغنية احمد البيضاوي “كم بعثنا مع النسيم جوابا”؟.

فعلى الثنائي الباحث عن الرجوع والعودة أن يعلما أنهما أخطآ الطريق، وأن الحنين إلى الشباب لن يعيد إليهما الشباب، بل يعيدهما معا إلى ذكريات الشباب، وأنهما بمثل هذه التصرفات الهرمة أصبحا كتلك العجوز التي ذهبت عند العطار ليعيد شبابها فقال فيها الشاعر:


عجوز ترجي أن تكون فتية
وقد نحل الجنبان واحدودب الظهر
تدس العطار سلعة أهلها
وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *