استمعوا لبرلمان راديو

17:00 - 1 مايو 2021

شخصيات تاريخية.. المهدي المنجرة العالم الذي عرفه الغرب أكثر مما عرفه العرب 

برلمان.كوم

يقرب موقع “برلمان.كوم” خلال شهر رمضان الكريم، قراءه الأعزاء من أبرز الشخصيات التاريخية، من بوابة سلسلة تحمل عنوان “أبرز الشخضيات عبر التاريخ“، بحيث سيتم تناول مسار العديد من الشخصيات الوطنية والأجنبية.

وتتطرق حلقة اليوم من سلسلة “أبرز الشخصيات عبر التاريخ”، لمسار عالم الاجتماع والدراسات المستقبلية المغربي المهدي المنجرة، الذي يعد العالم الذي عرفه الغرب أكثر مما عرفه العرب.

يعد الدكتور والمفكر المغربي الراحل المهدي المنجرة، من أبرز الأكاديميين المغاربة، فقد كان أستاذا جامعيا مخضرما، وعالم مستقبليات، وباحث ذو تأثير عالمي في مجالات شتى، مثل الدراسات المستقبلية وحوار الحضارات والتواصل والعلاقات الدولية.

ولد المهدي المنجرة يوم 13 مارس 1933 بالرباط في حي يوجد خارج سور المدينة القديمة كان يحمل اسم حي ”مراسا”.

تلقى المهدي المنجرة تعليمه الابتدائي في مدرسة “أبناء الأعيان المسلمين” بحي موغادور بالرباط بالموازاة مع تعلمه في الكتّاب، وتعلم اللغة العربية في البيت على يد إدريس الكتاني ومصطفى الغرباوي، التحق بثانوية ليوطي وكان يناقش الأساتذة الفرنسيين ويواجههم بقوة حول الاستعمار الفرنسي للمغرب، وحصل أن استفزه أحد الفرنسيين في حادث فضربه فاعتقل على إثر ذلك.

وعام 1948 قرر والده إرساله إلى أميركا لمتابعة دراسته في مؤسسة “بانتي”، وهناك حصل على الإجازة في البيولوجيا والكيمياء، وفي العلوم السياسية كذلك بجامعة “كورنيل”.

انتقل عام 1954 إلى إنجلترا لإكمال دراسته العليا، وحصل على الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة لندن، وأنجز أطروحة دكتوراه في موضوع “الجامعة العربية”.

ألف بالعربية والفرنسية والإنجليزية واليابانية عددا من الكتب التي ترجمت لعشرات اللغات العالمية، ومئات المقالات التي اهتمت أساسا بقضايا القيم والعولمة والحقوق والتنمية والإستراتيجية.

من أبرز كتبه وأشهرها “الحرب الحضارية الأولى”، و”الإهانة في عهد الميغا إمبريالية”، و”عولمة العولمة”، و”انتفاضات في زمن الذلقراطية”، و” قيمة القيم”، و”حوار التواصل”.

وقد توفي المهدي المنجرة يوم 13 يونيو 2014، ببيته في الرباط، بعد معاناة طويلة مع المرض.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *