19:00 - 4 مايو 2021

“ضربة موجعة” لأخنوش.. استقالة برلماني ورئيس جماعة سابق من حزب “الحمامة” باشتوكة آيت باها

برلمان.كوم

ضربة أخرى يتلقاها عزيز أخنوش بسوس معقله الانتخابي، بعدما قدم البرلماني والرئيس السابق للجماعة الترابية بيوكرى إقليم اشتوكة آيت باها، لحسن عباد، استقالته، أمس الإثنين، من جميع هياكل حزب التجمع الوطني للأحرار، التي يشغل فيها مسؤليات مختلفة.

وحسب وثيقة الاستقالة التي يتوفر “برلمان.كوم” على نسخة منها، فإن القيادي البارز بحزب الحمامة بإقليم اشتوكة آيت باها، والذي كان يعول عليه أخنوش لحصد نتائج مهمة بالمنطقة، قدم استقالته من الحزب لظروف شخصية، مما شكل ضربة موجعة تنضاف للضربات المتوالية التي تلقاها أخنوش بمعقله سوس في الآونة الأخيرة.

وتشير بعض المعطيات التي توصل بها الموقع، إلى أن لحسن عباد المستقيل من حزب التجمع الوطني للأحرار من المنتظر أن يلتحق بحزب “التراكتور” رفقة أسماء وازنة أخرى ستعلن عن استقالتها من حزب “الحمامة” خلال الأيام القليلة القادمة.

ويعيش عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، مؤخرا، أوقاتا عصيبة، خصوصا مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية، التي ستشهدها بلادنا نهاية هذه السنة، خصوصا بعد الاستقالات المتوالية لعدد من قيادات حزبه بجهة سوس ماسة، بسبب العشوائية والانتقائية التي يتعامل بها معهم، وكذا بسبب طريقة تسييره للحزب وانفراده بالقرار الحزبي دون الرجوع للمؤسسات والقواعد.



اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *