19:30 - 15 نوفمبر 2018

طبيب يستأصل رحم امرأة بدون موافقتها وزوجها يتخلى عنها وعن توأميهما

برلمان.كوم

وضعية صعبة تلك التي تعيشها سكينة الأم لتوأمين منذ 5 أشهر، بعدما تخلى عنها زوجها وتنكر لها ولأبنائه بسبب استئصال الرحم خلال الوضع، ليتم حرمانها من الإنجاب مرة أخرى.

برلمان.كوم انتقل إلى المنزل الذي تقطنه سكينة صحبة توأميها الصغيرين، حيث روت بحرقة والحزن باد على محياها، أن الطبيب المشرف على عميلة الوضع، لم يأخذ تصريحا بالموافقة سواء من طرفها أو من طرف زوجها بخصوص استئصال رحمها، نافية أن تكون قد أمضت على أية وثيقة تسمح له بذلك.

وأكدت سكينة في تصريحها لـ”برلمان.كوم“، أن حياتها بعد عملية استئصال رحمها تحولت إلى جحيم لا يطاق، حيث تغير تعامل زوجها بين عشية وضحاها، وأصبح يعرضها للضرب المبرح بسبب ذلك الحادث الأليم الذي سيظل موشوما في ذاكرتها.

وأضافت أم التوأمين، أن زوجها تمادى في تعذيبها جسديا ومعنويا، لدرجة صار يكرر على مسامعها غير ما مرة قائلا “مابقيتيش امراة وأولادي غناخذهم”. ما جعل صبرها ينفذ لتقرر في الأخير رفع دعوى قضائية تطالبه بالنفقة على الأطفال.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • كرامة رد

    الحمد لله على سلامتك.
    الحمد لله انني اكتشفتي جهل ولامبالات اي اولادك بكي.
    احيانا تحدث مشاكل في الولادة تكون حياة الأم فيها في خطر فيلجأ الطبيب لاستئصال الرحم.
    العلاقة الحميمية لن يكون فيها مشكل لذا فانتي امرأة ونص.
    لا تتنازلي عن حقوقك.والاطفال لا يمكنه أن يحرمكي منهم.