9:30 - 27 أبريل 2021

عالم سياسي يطالب من البرلمان الإسباني التحقيق في قضية دخول إبراهيم غالي الأراضي الإسبانية(فيديو)

برلمان.كوم محمد طماوي

 وجه العالم السياسي الإسباني، بيدرو إغناسيو ألتاميرانو، المتحدث باسم المجموعة الدولية لإعادة توحيد وسلام الصحراويين، نداء عبر تقنية الفيديو إلى البرلمان الإسباني للتحقيق في قضية دخول إبراهيم غالي إلى إسبانيا بهوية مزورة، وكذلك إلى القضاء الإسباني، لاستدعاء هذا الأخير ليجيب على الاتهامات الموجهة إليه من قبل المنظمات والجمعيات.

يقول العالم السياسي: “عندما تريد أية حكومة الترحيب بشخص ما لأسباب إنسانية، ليس لدي ما أقوله”، لكن الشيء المثير للدهشة، يضيف، “هو أن الحكومة الإسبانية تعترف بأن زعيم الانفصاليين دخل إلى إسبانيا بطريقة تدليسية، تحت هوية مزورة”.

وفي المقابل، يأمل بيدرو إغناسيو ألتاميرانو أن يقوم البرلمان ومجلس الشيوخ بإنشاء لجنة تقصي الحقائق يعهد لها أن تبحث في تفسيرات الحكومة.

وفي معرض إشارته إلى الفظائع التي ارتكبتها البوليساريو في المخيمات في جنوب الجزائر (الإبادة الجماعية، وعمليات الاختطاف، وخصوصا قضية البحارة الكناريين في الفترة من 1973 إلى 1986)، أثار بيدرو ألتاميرانو، أيضا الاتهامات بالاعتداء على امرأتين إسبانيتين في مخيمات تندوف حيث يحتجز عدد كبير من الصحراويين، الراغبين في العودة إلى الوطن الأم المغرب منذ سنوات لكنهم منعوا.

وأردف، من بين هؤلاء الشابة الصحراوية خديجاتو محمود، التي اغتصبها إبراهيم غالي. هذه الأخيرة تقيم في مدريد وفور علمها بتواجد السفاح فوق الأراضي الإسبانية سارعت مطالبة باعتقاله والزج به في السجن.

كما أكد بيدرو إغناسيو ألتاميرانو أيضا أنه يؤمن باستقلالية القضاء الإسباني وقضاته؛ إذ يطالب القيام بما يلزم بتقديم المعني بالأمر أمام العدالة حتى يتمكن من الرد على التهم الموجهة إليه.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *