استمعوا لبرلمان راديو

11:43 - 24 نوفمبر 2021

على الرغم من الاحتجاجات.. بنموسى يدافع عن الشروط الجديدة لولوج مهنة التعليم أمام النقابات التعليمية

برلمان.كوم

على الرغم من الغليان الذي أحدثه قرار وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بخصوص الشروط الجديدة للولوج إلى مهنة التعليم، دافع الأخير عن هذه الشروط خلال اجتماعه يوم أمس مع النقابات المهنية.

وأوضح بنموسى في بلاغ للوزارة صدر عقب هذا الاجتماع الذي ضم ممثلين عن الجامعة الوطنية للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم والجامعة الحرة للتعليم والجامعة الوطنية للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم، أن الانتقاء الأولي لاجتياز هذه المباريات يأتي من أجل “تثمين المهنة بما يخدم الارتقاء بمستوى كفاءة هيئة التدريس، ويساعد على وضع مسار مهني جديد للمدرس”، مؤكدا أن هذه الشروط تهدف إلى “التأسيس لمدرسة ذات جودة وجعل التلميذ يطور المعارف والقدرات ليساهم في تطور البلاد، عبر فرص الشغل التي سيحصل عليها من خلال كفاءاته، لأن أحسن طريقة لتكافؤ الفرص هي التكوين”.

وأبرز البلاغ ذاته، أن الحوار مع النقابات التعليمية تعلق بأربعة محاور جوهرية، أولها يتعلق بالملفات المطلبية الجاهزة التي سبق إعداد مشاريع مراسيم بشأنها، والثاني بملف الموظفين أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، حيث ستنكب اللجنة التقنية على هذا الملف من أجل إيجاد حلول مبتكرة.

وأما المحور الثالث، حسب المصدر، فيهم مشروع النظام الأساسي الخاص بموظفي الوزارة، حيث تم الاتفاق على بعض الأهداف والمداخل التي سيتم اعتمادها كأرضية للشروع في الاشتغال عليه بداية من شهر يناير المقبل، أخذا بعين الاعتبار ما جاء به القانون الإطار 51.17 والنموذج التنموي الجديد، بينما يهم المحور الرابع تطوير العلاقة مع النقابات التعليمية من خلال تقييم مضامين المذكرة رقم 103 الصادرة سنة 2017 وتحيينها إذا اقتضت الضرورة ذلك، بما يضمن تعزيز العمل التشاركي.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن الوزير اتفق مع النقابات على العمل من أجل التسريع بتسوية بعض الوضعيات الإدارية المتأخرة كالترقيات في الدرجة والرتبة برسم سنتي 2019 و2020 التي تم تأخيرها بسبب جائحة كوفيد- 19.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *