14:45 - 29 يناير 2019

غسيل الأموال بالعالم تجاوز 2 تريليون دولار سنويا

برلمان.كوم-ل.ب

أكدت وكالة “بلومبيرغ” في آخر تقرير لها أن عمليات غسل الأموال لازالت مستمرة بالرغم من المجهودات المبذولة والتعاون القائم بين الدول من أجل التصدي لهذه العمليات القذرة التي تضر باقتصاديات الدول والاقتصاد العالمي بصفة عامة، خصوصا وأن تقديرات الأمم المتحدة، بخصوص حجم الأموال المستخلصة من تجارة المخدرات والممنوعات الأخرى العابرة للقارات بلغ ما يقارب 2 تريليون دولار سنويا.

وأشارت الوكالة المتخصصة في الشؤون الاقتصادية، إلى فشل عشرات الحملات التي استهدفت عمليات غسل الأموال منذ الأزمة المالية، والتي تعتمد على المصارف وشركات “الأوفشور”، حيث ما تزال التعاملات المشبوهة تصل إلى تريليوني دولار سنويا، ما يستدعي إعادة النظر في المنظومة القانونية وآليات الرقابة وتتبع خيوط شبكات تبييض الأموال.

ومن المشاكل التي تواجه مكافحة عمليات غسل الأموال ضعف العقوبات مقارنة بالأرباح الهائلة من هذا النشاط غير الشرعي، فرغم تقديرات “رويترز” بتلقي العديد من الشركات المالية والبنوك حول العالم لقرابة 321 مليار دولار كغرامات منذ عام 2008 حتى يومنا هذا لعدم التزامها بقواعد محاربة غسل الأموال، إلا أن مكاسب العملية تفوق هذا الرقم كثيرا.

وللإشارة فإن غسل الأموال تتم عبر تحويل النقود التي تم اكتسابها من خلال أنشطة غير مشروعة، إلى أخرى نظيفة وإدخالها في دورة الاقتصاد الطبيعي، ويتم تنفيذ ذلك عادة عبر سلسلة من التحويلات المالية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *