19:58 - 13 سبتمبر 2019

فضائح عائلة الريسوني التي يخجل منها إبليس اللعين

برلمان.كوم

يقول المغاربة في سائر أقوالهم: “ولد الناس مربينو ناسو، كيف الحايط المشدود على ساسو”.

ولعل هذا المثل لا ينطبق أبدا على حالة الكاتب الصحفي سليمان الريسوني، الذي لم يحطب من غابة عائلته، إلا سلاطة اللسان، وسفالة الأفعال.

لقد سبق أن نبهنا في مقال سابق لـ”برلمان.كوم” وقعه الكاتب “أبو أمين”، أننا في حاجة إلى السمو بالحوار ليرقى إلى مستوى المساهمة في إصلاح وتحديث القوانين، التي لا تواكب الانفتاح المنشود للمغرب. ولكن المدعو سليمان الريسوني، وكأنه لا يعبأ بنصائح أساتذته في المهنة، أبى إلا أن يسير في اتجاه يعاكس تيار القيم، التي تربينا على احترامها في مجتمعنا، وخاصة، قيم الحكمة والفضيلة. وكما لا يخفى على القارئ الكريم، فمهما كانت صلابة صبر الصابر، وحلم الحليم، فإنها تتكسر على حجرة وقاحة السفيه. وبه قررنا أن نعري سليمان الريسوني من كل الأقنعة التي ظل يضعها على وجهه وهو يكتب مقالاته التافهة التي ما كانت ستجد طريقها إلى النشر على صفحات “أخبار اليوم” لو لم يكن مالك الجريدة توفيق بوعشرين وراء القضبان. فالرجل حول الجريدة إلى منبر للدفاع عن عائلته والشتم وإطلاق النار على كل من يتحرك.

فالريسوني الذي يرافع عن القيم، بكلمات كلها نذالة ودناءة، ويستعرض عنترياته في شتم القوانين والاستهانة برجال العدالة، بل يتجرأ في مقالاته على التبول والتغوط على النصوص القانونية، يعرف جيدا أن الحزب الذي يستظل بظله هو من كان وراء تمرير هذه النصوص بالبرلمان. وأنه لولا هذا الحزب، لما خرجت “سنطيحة” الريسوني وأمثاله، إلى أن أصبحت بارزة كقرن الكركدن أو الخرتيت. والريسوني يعرف كذلك أنه لا يملك أية قيمة في سوق الكتابة ومهنة الصحافة، وأنه لولا حزب القبيلة الذي ظل يدفع به حين تعطلت عجلاته، وتعثرت دراسته عند الباكالوريا، لكان متشردا بين المقاهي.

والريسوني الذي أشهر قلمه للدفاع عن قريبته المتهمة بالإجهاض والعلاقة غير الشرعية، دون أن يسخر هذا القلم للدفاع عن طبيب ممارس منذ أكثر من ثلاثين سنة، وعمره اقترب من السبعين. ولا عن الممرض المتقاعد، المتخصص في التخدير. ولا عن الشاب السوداني البعيد عن عائلته. وكل هؤلاء أقوى معرفة، وأعلى موقعا، وأكثر نفعا للمجتمع، وأولى بالنصرة والدفاع، لولا ما ارتكبته أياديهم من أفعال يجرمها القانون المغربي.

وإذا كان رأس مال الطبل هو الضجيج، لأنه فارغ من الداخل، فإن سليمان الريسوني الذي استولى على جريدة بوعشرين، واستعمر صفحتها الأولى، بأخبث ما يمكن أن تنشره صحيفة، يعرف جيدا أنه حين يدافع عن قريبته السجينة، فإنه لا يدافع عن القيم، بل يدافع عن الفحشاء والرذيلة، التي مارسها بنفسه أكثر من مرة، وخلف وراءه ضحايا يستحي قلمنا عن ذكرهن بالاسم واللقب.

ودعنا نذكرك يا سليمان، بالفتاة التي حملت وولدت من أخيك، وأتت إليك تشتكي كربها وهمها وحملها وما ولدته بطنها فاتخذتها خليلة، هو زبى الخبث والدناءة التي أوصلها أمثالك إلى أسفل سافلين.

نعم، نحن نستحي من ذكر هذه الرذائل، ولكن ما عسانا نفعل، وأنت تقوم يوميا بتضليل القراء وتمويهم، كما يفعل عمك الذي يفتي بما يرضيه ويرضي ممارسات العديد من أفراد أسرته.

نستحي يا سليمان من كشف تصرفاتك في مراكش وسيأتي يوم نفتح فيه كتابك بكل سواده. ولكننا لا نستحي أن نقول إن الحيوانات تتنزه عن مثل ما أتيت به من أفعال يندى لها الجبين.

فالثور يا سليمان، إذا عرف عن طريق الشم أن البقرة حامل من غيره، لا يقربها. فكيف حالك أنت الذي حرثت فوق حرث أخيك…

ويل لمن سماك سليمان لأن هذا الاسم هو رمز للحكمة واقترن بسليمان الحكيم.. وصدق من لقبك الريسوني لأن شيخكم “أحمد” كاد أن ينبطح على بطنه من أجل الحصول على رئاسة اتحاد عالمي .. وكأنه ظل يردد: “رَيْسوني رَيْسوني عافاكم”.

اما نحن فلن نلقبك سوى بـ”الخرتيت”.. وبذلك لن نحتاج إلى مناداتك إلا بهذا اللقب.

أما الذين ينتحبون عن هاجر الريسوني، وينعتونها بسليلة “آل الريسوني”، فهاكم المثال بكل خزيه عن بعض أفراد هذه السلالة. وهاكم المثال من سليمان الريسوني وشقيقيه اللذين اعتقلا، أكثر من مرة، بسبب التعاطي للحشيش وبيعه. بل وحكم على أحدهما مرتين بالسجن، بسبب بيع المخدرات و التعاطي إليها.

هل نحن في حاجة لنحكي عن السجينة هاجر الريسوني، وعلاقاتها مع مدير مكتب إحدى الجرائد في الرباط، والتي انتهت بما لا تحمد عقباه؟ هل نحن في حاجة إلى الحديث عن علاقاتها بالشخص الذي أتى من أكادير، حيث كا يعمل “كسالا” في حمام تقليدي، وظلت تقطن معه في بيته شهورا عدة؟.هل نحن في حاجة لنعيد التأكيد أنها ليست المرة الأولى التي تلتجئ فيه إلى الإجهاض؟ هل نحن في حاجة لنحكي قصة التحاقها بجريدة أخبار اليوم، أم نكتفي بالقول بأعلى ما نملك من أصوات :واااااااالله يلعن اللي ما يحشم!!!


اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *