استمعوا لبرلمان راديو

8:54 - 31 ديسمبر 2018

فضيحة جديدة: أمينة “تخراج العينين” تدق مسمارا آخر في نعش نفاق “لخوانجية”

برلمان.كوم

شوهدت النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين، وهي تتجول في شوارع باريس بدون اللباس “الخوانجي” الذي عودتنا عليه، حيث كانت مرتدية لباسا عصريا مثل ما ترتديه بنات فرنسا في عاصمة الأنوار، وكانت أمينة تشد على يد خليلها بحرارة وكأنها خائفة عليه من الهرب أو من التيهان، بل كانت تعانقه أسفل ظهره كما تعانق الأوروبيات عشاق سهرات آخر الليل.

أمينة “تخراج العينين” شوهدت كذلك وهي تسبح بـ”المايو” العصري، حيث يظهر 95% من جسدها عاريا عكس ما تتظاهر به داخل أرض الوطن.

وجدير بالذكر أن هذا المسلك لم يعد غريبا على أهل العدالة والتنمية، فقد فعلها قبل أمينة “تخراج العينين” أستاذها في الإرشاد والموعظة الوزير محمد يتيم.

أن تسبح “تخراج” العينين بـ”المايو”، وأن تتجول في أواخر الصيف الماضي في الخارج بلباس خفيف، وتعانق خليلها كما تريد أمر طبيعي وعادي جدا بالنسبة لمن اختار مذهب الانفتاح والتحرر. أما من اختار تغليط وتوهيم المواطنين، وادعاء توجهات مقصدية  لدر الرماد على العيون والاستفادة من المواقع والمناصب على حساب المبادئ المعلنة فذاك أمر غير مقبول ويرفضه الصغير قبل الكبير.

وبذلك، فإن كان من خلاصة نستخلصها فهي أن قياديي هذه الجماعة، نسائهم ورجالهم، يوهموننا بما لا يعتنقونه، وها هي ماء العينين توهمنا في الداخل بأنها المرأة المحتجبة المصونة المدافعة عن القيم والكرامة أما في الخارج ف وووووو “بلا منهضرو بزااااف”، وهذا هو النفاق الذي ليس بعده نفاق.

يا معشر البيجيدين! قد تستطيعون الكذب وخداع الناس بعض الوقت، أما كل الوقت فوالله لن تستطيعوا أبدا..

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *