استمعوا لبرلمان راديو

17:21 - 7 يونيو 2021

فضيحة جواز كورونا.. مواطنون ومسؤولون لم يتمكنوا من استصدار الوثيقة (فيديو)

برلمان.كوم

 أعلن عدد من المواطنين عن عدم تمكنهم من استصدار “جواز لقاح كورونا”، وكذا الوثيقة الإلكترونية التي تؤكد استفادتهم من التلقيح بجرعتيه، وأكد مسؤولون ومنهم وزير سابق وبرلماني حالي، وخبراء وإعلاميون أنهم رغم تعدد محاولاتهم لم يتمكنوا من تلقي الشفرة الهاتفية على أرقامهم من خلال بوابة “www.liqahcorona.ma”.

ولم يخف أعضاء البرنامج الحواري ديكريبتاج؛ الذي يذاع على أمواج وصفحات راديو MFM، انزعاجهم من سلوك وزارة الصحة التي لم تقدم أية توضيحات أو توجيهات في الموضوع؛ أي بعد الفشل في الحصول على الوثيقة.

وقال عبد العزيز الرماني معد ومقدم البرنامج إنه ورغم قيامه باتصالات مباشرة مع المصالح المعنية بمقر سكناه، واتصالات أخرى بمسؤولين في مديرية الأوبئة بوزارة الصحة، فإن الجواب الذي توصل به مخيب للآمال ولما يجب أن تكون عليه بلادنا في مجال التكنولوجيا، ذلك أن الجواب كان ببساطة أن الشركة الملكفة بالتطبيق والمشرفة على البرامج المعلوماتية عجزت عن الوصول إلى حل للمشكل القائم.

وأكد كل من وزير السياحة السابق لحسن حداد، والخبير الاستراتيجي محمد الخمسي، والخبير في المالية العمومية عبد العزيز المسعودي، استنفادهم لكل الجهود من أجل الحصول على الوثيقة بدون نتيجة.

وفي اتصال هاتفي مع موقع “برلمان.كوم” أكد عبد العزيز الرماني أنه بعد تدخله ببرنامج ديكريبتاج توصل بشكايات أخرى عبر الواتساب تؤكد فشل المنظومة المعلوماتية التي اعتمدتها وزارة الصحة لتزويد المواطنين بوثائق الاستفادة من اللقاح وبالتالي جواز لقاح كورونا.

وحول الإجراءات التي يعتزمون القيام بها  قال المتحدث إنه سيعتمد أولا مسطرة التشكي عبر مكاتبة الجهات المعنية ومنها وزير الصحة، ومصالح وزارة الداخلية بالعنوان الذي يسكن فيه، مؤكدا أن المتضررين من عدم الحصول على الوثيقة يمكنهم التصريح إعلاميا أو عبر وسائط الاتصال من خلال صفحة سيتم استحداثها لهذا الغرض.

وتابع الرماني أنه لا يمكن الصمت عن الإساءة التي تسببها مثل هذه الأعمال لصورة المغرب، إضافة إلى ما تعكسه من معاناة للمواطنين مع المساطر الإدارية، خاصة أمام صمت الجهات المعنية.

وأكد المتحدث أنه سيتم في مرحلة لاحقة توكيل محامين، ورفع دعوى قضائية في الموضوع، مادام جواز كورونا حق لكل مواطن استنفد مسطرة الاستفادة من التلقيح، ومادامت وزارة الصحة عاجزة عن حل المشكل.

وقال عبد العزيز الرماني، إنه يملك وثائق حول أجوبة المسؤولين في وزارة الصحة، كما أنه يتوفر على ما يؤكد أنه استفاد من عمليتي التلقيح. 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *