12:00 - 10 ديسمبر 2019

في ظل ارتفاع منسوب الاحتجاجات.. أمزازي يلغي لقاء مرتقبا مع النقابات الأكثر تمثيلا

برلمان.كوم

في سياق ارتفاع منسوب الإضرابات والاحتجاجات بقطاع التعليم، أقدمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، على إلغاء جلسة حوار كان مزمع عقدها، يوم غد الأربعاء 11 دجنبر الجاري، مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية.

وحسب ما ذكره مصدر نقابي لـ”برلمان.كوم”، فإن تبني الوزارة  لهذا القرار يأتي، إثر اتخاذ النقابات الأكثر تمثيلية لمواقف داعمة للاحتجاجات التي تخوضها تنسيقيات فئات التعليم، حيث اتهمت النقابات وزارة التربية الوطنية بـ”المناورة” وعبرت عن دعمها الصريح للإضرابات التي تهز منظومة التعليم. وآخرها إضراب التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات الذي يدخل أسبوعه الثاني.

وتزامن قرار الإلغاء مع إصدار مراسلة للمديرية الإقليمية لمدينة أزيلال تأمر مدراء المؤسسات التعليمية بتفعيل مسطرة ترك الوظيفة في حق الموظفين حاملي الشواهد المضربين عن العمل، وهو الأمر الذي خلف ردود فعل غاضبة في صفوف “أساتذة الشهادات” المعتصمين بالرباط للأسبوع الثاني.

وخلص آخر لقاء، يوم الخميس الماضي، جمع بين التنسيق الخماسي الذي يضم النقابة الوطنية للتعليم والجامعة الحرة للتعليم، والنقابة الوطنية للتعليم والجامعة الوطنية للتعليم، والجامعة الوطنية للتعليم، إلى تحديد 4 دجنبر الماضي لطرح المطالب من جديد من طرف النقابات، ويوم 11 دجنبر لتقديم الأجوبة من طرف الوزارة على المشاكل المطروحة ومطالب النقابات، وتحديد يوم 17 دجنبر لإنعقاد اللجنة المركزية لحل النقاط الخلافية، إلا أن حدث إلغاء لقاء يوم غد بعثر البرنامج.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *