15:44 - 10 فبراير 2019

قناة أمريكية: المغرب سائر نحو الرفع من إنتاج الطاقة المتجددة

برلمان.كوم-ر.ش

قالت القناة التلفزية الأمريكية “سي إن إن”، إن المغرب سائر نحو الرفع من إنتاجه من الطاقة من المصادر المتجددة إلى 42 في المائة ضمن تركيبته الطاقية في أفق سنة 2020، مشيرة أنه يحتضن أكبر حظيرة للطاقة الشمسية في العالم (مجمع  نور).

وأوردت القناة في روبورتاج تحت عنوان”المغرب في المسار الصحيح بفضل أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم”، أن المغرب يسعى إلى تنويع مصادرها الطاقية ولأن تصبح رائدة على مستوى العالم في مجال الطاقات المتجددة.

وسلط الروبرتاج الضوء على برج مجمع  نور ورزازات الطاقي، الذي يعتبر الأعلى في افريقيا (243 مترا) ، مشيرة إلى أن احتوائه على الملح المنصهر لإنتاج الطاقة، والمرايا المقعرة المعمول بها في المجمع، وعكس الألواح الشمسية التقليدية، ما يمكن من تركيز الإشعاع داخل أنابيب السوائل الحرارية التي يتم ضخها إلى وحدة الطاقة ليتم الاحتفاظ بها للاستخدام في وقت لاحق، خاصة في الفترة الليلية عندما يكون الطلب أكثر على الكهرباء.

وصرح المسؤول بالوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن) ياسر بديع في تصريح للقناة، أن الطلب على الكهرباء تضاعف منذ سنة 2010 ، وأن المملكة تتطلع إلى أن تكون في أفق سنة 2030، أحد البلدان الاأوائل في العالم التي تتجاوز فيها الطاقات المتجددة حصة الطاقة الأحفورية.

ويعتبر مجمع نور الكائن بمدينة وارزازات جنوب المغرب، المشيد سنة 2016، أكبر مشاريع الطاقة الشمسية في العالم، يمتد على مساحة 3000 هكتار ينتج ما يكفي من الكهرباء لتشغيل مدينة بحجم براغ، أو ضعف مساحة مدينة مراكش، وتصل  سعة إنتاجه إلى 580 ميغاواط تمد أكثر من مليون منزل بالطاقة، ما يجنب كوكب الارض 760 ألف طن من انبعاثات الكربون.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *