15:32 - 12 فبراير 2019

قناة “TF1” تفتح النار على لمجرد بلسان ضحاياه

برلمان.كوم-هند بنرهو

تفاعل الرأي العام مع الشريط الوثائقي الذي أنجزته قناة “TF1” ضمن فقرات برنامج “Sept à Huit”، تحت عنوان “Star Et Violeur”، والذي يلخص البعض من إنجازات الفنان المغربي سعد لمجرد، وأرقام المشاهدة التي تحققها أعماله الفنية، بالإضافة إلى سرد جوانب من حياته اليومية ومشاكله مؤخرا بخصوص تهمة “الاغتصاب” التي تلاحقه أمام القضاء الفرنسي.

وبعد مجموعة من الوقفات التضامنية مع الفنان المغربي، قلب الشريط الوثائقي الموازين، ودفع بالكثير من رواد الشبكة العنكبوتية إلى تغيير مواقفهم منه، إذ تحولوا من مدافعين عنه إلى مهاجمين له، ومتعاطفين مع ضحيته الأولى لورا بريول وباقي ضحاياه.

وحسب الشريط الذي بثته قناة “TF1” مساء أول أمس، أجمعت ضحايا لمجرد على وصفه بالشاب العادي والحنون في اللحظات الأولى التي تجمعهم به قبل أن يتحول إلى “وحش”، وشخص عنيف لا يمكن مقاومته.

وقالت إحدى “المعنفات” من قبل صاحب أغنية “المعلم” في إفادتها قائلة “بعد الواقعة حاولت التواصل مع والدتي وشرحت لها ما حصل، لتطلب مني التنازل عن شكايتي خوفا من الفضيحة كونه فنان مشهور”، بينما أخرى أكدت أنها فكرت في الانتحار لما لحقها من أذى من قبل لمجرد.

وأفادت الضحية الثالثة أنها وفور لجوئها إلى دائرة الشرطة لوضع شكايتها، تهكم وسخر منها بعض عناصر الشرطة مستنكرين أن يقوم لمجرد بذلك لفتاة عادية مثلها.

وأعاد الشريط قضية سعد لمجرد إلى واجهة الأحداث من جديد في وسائل الإعلام، لكن دون تقديم أي مستجدات أو معلومات إضافية بخصوص جلسات محاكمته التي تنتظره مستقبلا، إضافة إلى افتقاره لمجموعة من الشهادات التي كانت من المفروض أن تعزز هذا الشريط.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *