13:55 - 14 أغسطس 2019

كواليس رفض الحموتي وساطة إلياس العماري بين بنشماش وزعماء “تيار المستقبل”

برلمان.كوم - أ.س

باءت كل المحاولات التي قام بها إلياس العماري، الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، لثني المناوئين للأمين العام الحالي للتنظيم الحزبي، حكيم بنشماش، عن مواصل التحضير للمؤتمر الوطني الرابع لحزب “الجرار”، والذي سينظم بمركب بوزنيقة أيام 27 28 29 شتنبر المقبل، بالفشل، إذ يورد مصدر عليم لموقع “برلمان.كوم”، أن جميع محاولات إلياس العماري في الحصول على فرصة لمقابلة د تيار “المستقبل”، الذي يقود حملة للإطاحة بحكيم بنشماش، وُوجهت بالرفض.

ووفقا لذات المصدر، فإن محمد الحموتي الذي يعتبر “رجل الظل” داخل حزب الأصالة والمعاصرة، وأحد محركي تيار “المستقبل” رفض نهاية الأسبوع المنصرم، طلب الأمين العام السابق إلياس العماري لمجالسة بعض المتمردين على حكيم بنشماش بإحدى فنادق العاصمة، من أجل تقريب وجهات النظر ورأب الصدع القائم بين الباميين في حزبه، حيث أن التيار يعتبر الأمين العام السابق طرف رئيسي في الصراع الحزبي، معتبرين أن القطيعة مع ممارساته مدخل أساسي نحو الخروج من الأزمة التي يتخبط فيها التنظيم الحزبي، خصوصا وأنه يسعى جاهدا للعودة إلى الحزب كالمنقذ البطل.

وكشف مصدر موقع “برلمان.كوم”، أن محمد الحموتي عبٌَر لإلياس العماري، رفض زعماء تيار “المستقبل” الجلوس معه على طاولة الحوار، مقتنعين أنه ما زال يدير من الكواليس حربا خفية تستعمل فيها كل الوسائل ضدهم، داعيا إياه إلى رفع يده عن الحزب. مشيرا إلى أن أي مبادرة صلح أضحت متجاوزة في الوقت الذي شرعت فيه اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع التي يرأسها سمير كودار في وضع اللمسات الأخيرة على المؤتمر الوطني المقرر عقده نهاية شهر شتنبر المقبل، والذي بلغ مراحله الأخيرة.


اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *