6:10 - 11 أكتوبر 2018

لاغارد تدعو قادة العالم إلى إصلاح النظام التجاري الحالي بدل تدميره

برلمانكم

استغلت كريستين لاغارد انعقاد اجتماع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، بمدينة “بالي” الأندونيسية، أمس الأربعاء، لتبعث برسائل تحمل نبرة التفاءل بخصوص مستقبل العلاقات التجارية الدولية، بعد أن سادت أجواء التشاؤم إثر العلاقات التجارية المتوترة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين..

وأشارت مديرة صندوق النقد الدولي خلال هذا الإجتماع إلى أن الظروف العالمية لا تبعث على الشعور التام بالاكتئاب. وقالت “يدفع الوضع للشعور ببعض الإحباط لكنني في الواقع متفائلة لأن هناك رغبة فعلية في تحسين وتطوير العلاقات التجارية العالمية”.

وطالبت كريستين لاغارد حكومات الدول العظمى بإصلاح الأنظمة التجارية العالمية عوض العمل على تقويضها، في إشارة واضحة للخلافات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، التي سترخى بظلالها على النمو الاقتصادي العالمي؛ موجهة خطابها لقادة العالم قائلة “نحتاج إلى العمل معا من أجل تخفيف التوتر وحل النزاعات التجارية الراهنة. نحتاج إلى أن نتكاتف لإصلاح النظام التجاري الحالي وليس تدميره”. وأدى كذلك رفع أسعار الفائدة الأميركية إلى خلق حالة من البلبلة في عملات الأسواق الناشئة حيث تجهد الدول التي اقترضت بكثافة بالدولار لتسديد ديونها بسرعة.

من جانبه حذّر المدير العام لمنظمة التجارة العالمية “روبيرتو أزيفيدو” من اندلاع حرب تجارية على نطاق واسع، مؤكدا أن “من شأن ذلك أن يؤدي إلى تراجع حجم التجارة العالمية بنسبة 17,5% وقد يتراجع إجمالي الناتج المحلي ب1.9 نقطة مئوية بحسب دراسة أجرتها المنظمة”. وقال “إن الولايات المتحدة والصين تعانيان الكثير وبالمثل الدول المندمجة في شبكات التجارية العالمية”.

وأشار المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، إلى أن الدول الأعضاء في هذه المنظمة التي تنتقدها بشدة الولايات المتحدة تناقش إصلاحا للمنظمة قد يوفر سبيلاً للحل.

وكشف التقرير الصادر أمس الأربعاء عن صندوق النقد الدولي حول الاستقرار المالي العالمي، أن النمو العالمي مهدد بالخطر في حال تدهور الأسواق الناشئة،  أو تصاعد حدة التوترات التجارية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *