17:30 - 10 سبتمبر 2019

لحلو: قبل أن تسن الحكومة ضريبة ضد الكوارث يجب عليها أن تطلع المغاربة على أسبابها

برلمان.كوم

بعد الكوارث الطبيعية التي أفجعت سكان كل من تارودانت والرشيدية، حيث أودت بعدد من الأرواح نتيجة لغياب البنية التحتية والتجهيزات الضرورية، تتجه الحكومة خلال اجتماعها بعد غد الخميس إلى تدارس مشروع مرسوم يتعلق بإحداث رسم شبه ضريبي يسمى “رسم التضامن ضد الوقائع الكارثية”.

وفي سياق ذي صلة، قال المهدي لحلو، أستاذ المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي، إنه يتوجب على الحكومة، قبل أن تفرض هذه الضريبة، أن تكشف للمغاربة حصيلة الكوارث التي ضربت المناطق المغربية منذ بداية السنة، مضيفاً أنها ملزمة بتوضيح الأسباب التي أدت إلى تشييد ملعب تارودانت بشكل غير قانوني.

وزاد ذات المحلل، في تصريح لـ”برلمان.كوم”، “أنه على الحكومة أن تكشف عن أسباب انهيار القناطر بمختلف المناطق المغربية، وبالأخص تلك التي توجد بالمناطق الجبلية، ومدى قانونيتها واحترامها للمعايير التقنية اللازمة”.

وتساءل لحلو، عن الأسباب التي حالت دون ذهاب رئيس الحكومة إلى المكان الذي وقعت فيه الكوارث، رغم أن وسائل الإعلام الدولية تفاعلت مع هذه الفواجع التي كان آخرها تلك التي ضربت الرشيدية وأودت بحياة حوالي 17 مواطناً وجرح حوالي 27 آخرين، بشكل كبير.

وكشف لحلو، أنه يوجد منذ سنوات بند ضمن قانون المالية موجه للطوارئ، مردفاً “فين هي هذ الأموال المسخرة لهذ الشي منذ سنوات، والمفروض أنه سيواجه الطوارئ والكوارث من هذا النوع الذي أشرنا إليه سابقاً”، على حد تعبير لحلو.

وختم لحلو كلامه بالتشديد على أن ضريبة الكوارث ما هي إلا مدخل اختارته الحكومة من أجل سن ضريبة جديدة على المواطنين، مشيراً، إلى أن هذه الضريبة “ستكون شاملة على كل السكان أي أن نفس الناس الذين يدفعون الضرائب هم الذين سيدفعون ضريبة التضامن”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *