15:17 - 6 أغسطس 2019

لشكر لـ”برلمان.كوم”: ننتظر رئيس الحكومة للتشاور حول التعديل ولم نقدم أي اقتراح في هذا الشأن

برلمان.كوم خديجة أجغاف

منذ الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس، الأسبوع الماضي، بمناسبة الذكرى العشرين لتربعه على العرش، خيم صمت مطبق على المشهد السياسي وخصوصا داخل الأحزاب السياسية المشاركة في الائتلاف الحكومي، لتنطلق التكهنات حول الطريقة التي سيدبر بها العثماني مرحلة “تطعيم” حكومته أو إجراء “تعديل جزئي” أو “موسع ” في مشاورات لم تتضح معالمها بعد، خصوصا أن الدخول السياسي لا تفصلنا عنه سوى بضعة أسابيع.

وفي هذا الصدد أكد إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني لم يتصل بعد بحزبه من أجل التشاور حول التعديل الحكومي في إطار الأغلبية الحكومية.

وقال لشكر في اتصال هاتفي مع “برلمان.كوم”، إنه ليس هناك أي عرض بالنسبة لحزبنا خارج الخطاب الملكي التوجيه، والمكلف بهذه المهمة (التعديل) هو رئيس الحكومة الذي سيحدد منهجية معينة في الاشتغال على هذا الأمر، وهذا شأن، يضيف لشكر، لا يمكن لأحد أن يتدخل فيه لأن جلالة الملك توجه للعثماني يطلب منه إجراء تعديل معتمدا على الكفاءة والاستحقاق، وبالتالي فنحن بانتظار رئيس الحكومة”.

وأكد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، أن العثماني أبلغ الوزارء أن اجتماعات الأغلبية الحكومية أو الوزارية ستكون ابتداء من 20 غشت الجاري، مشددا على أن حزبه “لم يتداول في أي اقتراح، لأنه ليس هناك عرض إلى حدود الساعة”، مؤكدا أن “من سيقترح من أحزاب الأغلبية مقترحا في هذا الصدد سوف يتجاوز السلطات والاختصاصات”.

وعن سؤالنا عن ما إذا كان حزب “الوردة” راض عن الحقائب الوزارية التي يتحملها في الحكومة الحالية، أجاب، إدريس لشكر، أن “هذا السؤال ليس في وقته، ونحن ننتظر عرض رئيس الحكومة”.

يذكر أن الملك محمد السادس، دعا، الأسبوع الماضي، في خطاب بمناسبة الذكرى العشرين لتربعه على العرش، رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إلى إجراء تعديل حكومي تزامنا مع الدخول السياسي المقبل، معتمدا بذلك على الكفاءات والاستحقاق.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *