11:40 - 18 أغسطس 2019

مئات الآلاف من سكان هونغ كونغ يقيمون تجمعا لدعم الشرطة ضد المتظاهرين

برلمان.كوم

في تطور غير مسبوق، شارك ما يقرب نصف مليون من سكان هونغ كونغ في تجمع مساء أمس السبت، لإدانة العنف والتعبير عن دعمهم للشرطة، والمطالبة بإنهاء جميع أنواع العنف واستعادة النظام في العاصمة في أقرب وقت ممكن، وفق ما ذكرته وكالة المغرب العربي للأنباء نقلا عن التلفزيون الصيني المركزي “سي سي تي في”.

وذكر التلفزيون أن التجمع أقيم في حديقة تامار في الساعة 17:00 مساء (بالتوقيت المحلي)، حيث قام المشاركون من سكان هونغ كونغ بترديد النشيد الوطني الصيني ورفع شعارات مناهضة للعنف.

واعتبر أن غالبية سكان هونغ كونغ يرغبون في استعادة السلام والحياة الطبيعية في المجتمع وأنه قد حان الوقت ليقول الجميع “لا للعنف”.

ونقلت “سي سي تي في” عن أحد المشاركين المحليين قوله “الوضع الآن فوضوي ومشوش للغاية ويشعر الجميع بالقلق إزاءه. من المفترض أن نعيش في مكان سلمي، ولكن يبدو أنهم يحاولون الآن تدميره”.

وذكرت أن عضو اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، سو تشيونغ وينغ، صرح “أن عنوان هذا التجمع هو ‘إنهاء العنف وإنقاذ هونغ كونغ’. هونغ كونغ الآن في وضع خطير وقاسي للغاية. وأعتقد أن الغالبية العظمى من سكان هونغ كونغ البالغ عددهم سبعة ملايين يريدون السلام والنظام وكذلك مستقبل أفضل لهونغ كونغ”.

من جهته، قال تومي واي إس لي، وهو نائب بالمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني وعضو فخري في جامعة هونغ كونغ المعمدانية، “لقد جئنا إلى هنا اليوم للمشاركة في شيء ذي معنى الدعوة المشتركة إلى معارضة العنف، ذلك لأن الاضطرابات في هونغ كونغ قد وصلت إلى مستوى خطير للغاية”.

ووجه المراسل بصحيفة “غلوبال تايمز” فو قوه هاو، الذي تعرض مؤخرا للاعتداء على يد متظاهرين في مطار هونغ كونغ الدولي، رسالة عن طريق الفيديو يعبر فيها عن دعمه لهذا التجمع المناهض للعنف وللاستقرار هونغ كونغ.

وبالموازاة مع هذا التجمع المناهض للعنف، تظاهر مجددا محتجون لبضع ساعات السبت قبل أن يتفرقوا في بداية المساء تحضيرا لتجمع مقرر الأحد. 

وتسببت عشرة أسابيع من الاحتجاجات في إغراق هذه المدينة التي تعد مركزا تجاريا دوليا في أزمة، فيما ارتفعت الأصوات التي تندد بأعمال العنف خلال التظاهرات.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *